تظاهرة في تشيكيا احتجاجا على الرادار الأميركي   
السبت 1429/4/13 هـ - الموافق 19/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 20:38 (مكة المكرمة)، 17:38 (غرينتش)
ثلثا التشيكيين يرفضون إقامة الرادار(الفرنسية-أرشيف)
خرج -رغم المطر- إلى شوارع ميسوف (80 كلم جنوب غرب براغ) نحو 2000 شخص للتظاهر ضد إقامة رادار أميركي مضاد للصواريخ في جمهورية تشيكيا.
 
وقال المسؤول الشيوعي فوجتيك فيليب إن التظاهرة تثبت أن "سكان جمهورية تشيكيا لم يتبدلوا وأنهم أكثر تصميما من أي وقت على محاربة إقامة  قاعدة عسكرية (أميركية) في بلادنا".
 
وتظهر استطلاعات الرأي أن ثلثي التشيكيين يرفضون إقامة هذا الرادار. وتأتي هذه التظاهرة قبل يومين من اجتماع بين مسؤولين تشيكيين ومفاوضين أميركيين لتحديد وضع الجنود الأميركيين الذين سيشكلون فريق الرادار في الأراضي التشيكية.
 
القلق الروسي
وفي السياق أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أنه لا يستبعد إمكانية أن يخف قلق روسيا من مخططات الولايات المتحدة لنشر عناصر من منظومة الدفاع المضاد للصواريخ في تشيكيا وبولندا.
 
وقال لافروف لصحيفة "كومسمولسكايا برافدا" إن الأميركيين اعترفوا في قمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) في بوخارست وفي لقاء الرئيسين الروسي والأميركي في منتجع سوتشي، بحق روسيا في إبداء القلق من نشر الدرع الصاروخي الأميركي في أوروبا، وقدموا سلسلة من الإجراءات لتحقيق الشفافية والثقة.
 
وأوضح أن لدى بلاده اقتراحا ومجموعة من الأسئلة التي في حال الاتفاق عليها "فإن قلق روسيا سيخف".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة