مكافآت يمنية لتسهيل القبض على مهاجمي منشآت النفط   
السبت 1427/8/23 هـ - الموافق 16/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 20:32 (مكة المكرمة)، 17:32 (غرينتش)

مكافأة بقيمة 26 ألف دولار لمن يقدم معلومات بعد يوم من استهداف منشآت النفط (الفرنسية) 

عرض الرئيس اليمني علي عبدالله صالح مكافأة مالية مقدارها 26 ألف دولار لمن يقدم معلومات تؤدي لاعتقال "إرهابيين" لم يحددهم غداة فشل محاولة استهداف منشآت نفطية بالبلاد بهجمات انتحارية.

ونقلت وكالة سبأ الرسمية عن صالح قوله إن الجائزة ستقدم إلى "كل من يقدم معلومات حول الإرهابيين في اليمن".

ولم تفصح السلطات عن هوية منفذي هجومين انتحاريين وقعا أمس بأربعة سيارات مفخخة واستهدفا ميناء تصدير النفط في ظبه بحضرموت ومصفاة النفط ووحدة إنتاج الغاز بمنطقة صافر بمحافظة مأرب.

وذكر رئيس الحكومة عبدالقادر باجمال أن المحققين لديهم علم بهوية الانتحاريين الأربعة دون أن يفصح عن هويات هؤلاء. غير أن السلطات كشفت بالمقابل رسميا اليوم تفاصيل الهجومين.

تفاصيل الهجومين
وقالت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" إن المهاجمين الانتحاريين قتلوا عندما فجرت قوات الأمن السيارات الأربع قبل أن تصل إلى أهدافها, فيما قتل أحد حراس الأمن.

وأضافت الوكالة أنه لم تلحق بالمنشآت المستهدفة أي أضرار, فيما أشار مراسل الجزيرة إلى أن المهاجمين الانتحاريين كانوا يرتدون زيا مماثلا للذي يستخدمه العاملون في مصفاة النفط. ولم تتوفر على الفور تفاصيل أخرى ولم يعلن أحد مسؤوليته عن الهجوم.

وقد توعد اليمن وهو منتج صغير للنفط بقمع الهجمات التي تشنها عناصر يشتبه بارتباطها بتنظيم القاعدة وعمليات الخطف التي يقوم بها رجال قبائل ساخطون.

ويأتي ذلك بينما يستعد اليمن لانتخابات رئاسية وبلدية في 20 سبتمبر/أيلول الجاري.

وفي الذكرى السنوية الخامسة لهجمات 11سبتمبر/أيلول على الولايات المتحدة دعا أيمن الظواهري الرجل الثاني في تنظيم القاعدة المسلمين في تسجيل مصور يوم الاثنين إلى شن هجمات على المصالح الغربية ووقف ما وصفه بسرقة الدول الغربية لنفط المسلمين.

وقد شملت الهجمات السابقة تفجير السفينة الحربية الأميركية كول في عام 2000 وهجوما على ناقلة النفط الفرنسية العملاقة ليمبورج في عام 2002.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة