إدارة بوش تؤيد أذربيجان في نزاعها مع إيران   
الأربعاء 1422/5/26 هـ - الموافق 15/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أيدت الولايات المتحدة أذربيجان في نزاعها على بحر قزوين مع إيران قائلة إن طائرات إيرانية انتهكت بشكل مستفز المجال الجوي لأذربيجان.
وفي أول تعقيب علني على النزاع الذي تفجر أواخر يوليو/ تموز قالت وزارة الخارجية الأميركية إن لديها تقارير مؤكدة عن الانتهاكات الإيرانية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية فيليب ريكر "مثل هذه الأعمال استفزازية، وبالإضافة إلى ذلك فإنها لا تساعد الجهود الرامية إلى تحقيق حل سلمي للنزاعات الحدودية في بحر قزوين". وأضاف قائلا "أكدنا مرارا أن الولايات المتحدة تؤيد التفاوض بين الدول المطلة على بحر قزوين لتسوية مسألة الحدود".

وقال ريكر إن الولايات المتحدة تؤيد التنمية الاقتصادية لموارد الطاقة في حوض بحر قزوين وفقا لمبادئ السوق الحرة وباستخدام استثمارات شركات النفط الدولية. وأضاف قائلا "لهذا فإننا نؤيد بقوة أذربيجان وجميع الدول الأخرى التي تختار المفاوضات لا المواجهة طريقا إلى تحقيق تلك الأهداف".

وفي الشهر الماضي أمرت سفينة حربية وطائرة عسكرية إيرانيتان سفينتي أبحاث أذريتين استأجرتهما شركة النفط البريطانية (BP) على التراجع عن حقل نفطي تطالب به كل من إيران وأذربيجان.

وهناك خلافات بين الدول الخمس المطلة على بحر قزوين بشأن كيفية تقسيم حوض البحر الغني بالنفط. لكن هذه الخلافات لم تردع شركات النفط الغربية الساعية إلى تطوير موارد الطاقة الضخمة في بحر قزوين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة