الادعاء الليبي يطلب إعدام المتهمين بنقل الإيدز إلى الأطفال   
الثلاثاء 26/12/1424 هـ - الموافق 17/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

يسبب فيروس الإيدز هلعا شديدا خصوصا إذا ما انتشر بين الأطفال (رويترز-أرشيف)
أعلنت الإذاعة البلغارية أن المدعي العام الليبي طلب عقوبة الإعدام في جلسة حضرها للمرة الأولى ممثلون عن منظمة العفو الدولية لستة بلغاريين وفلسطيني في مدينة بنغازي اتهموا بنشر فيروس الإيدز.

وحددت المحكمة الخامس عشر من مارس/ آذار المقبل موعدا لجلسة المحكمة قبل النطق بالحكم.

وأكد الادعاء في الجلسة أن المتهمين حقنوا أعدادا كبيرة من الأطفال الليبيين بدم ملوث بالإيدز في مستشفى الأطفال ببنغازي مما أدى إلى إصابة أكثر من 400 منهم بالفيروس, توفي منهم 43 طفلا حتى الآن.

من جانب آخر أشار محامو الدفاع من جديد إلى إفادة البروفسور الفرنسي لوك مونتانييه الذي ساهم في اكتشاف الفيروس والخبير الإيطالي فيتوريو كوليتسي وأستاذ ليبي متخصص بالإيدز الذين أكدوا أن المرض انتشر بسبب عدم مراعاة القواعد الصحية في المستشفى.

وقالت وزارة الخارجية البلغارية إن ممثلين عن منظمة العفو الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان تمكنوا للمرة الأولى منذ عام 1988 من التوجه إلى ليبيا لحضور جلسة المحاكمة التي حضرها أيضا ممثلون عن تسع سفارات أوروبية في ليبيا.

وكان الاتحاد الأوروبي والحكومة البلغارية طلبا الإفراج عن المتهمين السبعة المعتقلين منذ خمسة أعوام في ليبيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة