تفكيك خلية بالمغرب خططت لهجمات   
الثلاثاء 1433/5/19 هـ - الموافق 10/4/2012 م (آخر تحديث) الساعة 5:18 (مكة المكرمة)، 2:18 (غرينتش)

السلطات المغربية تقول إنها فككت منذ 2003 أكثر من 65 خلية إرهابية (الفرنسية-أرشيف)

فككت السلطات المغربية خلية إسلامية مؤلفة من ثلاثة مغاربة على خلفية التخطيط لتنفيذ هجمات، وذلك بعد نحو شهر من اعتقال زعيم وأتباع خلية دينية وصفتها السلطات بأنها متطرفة وتتبنى معتقدات غريبة.

وقال بيان لوزارة الداخلية المغربية الاثنين إن أفراد الخلية "ينحدرون من بلدة قرب مكناس (وسط) وكانوا ناشطين على الإنترنت لنشر أفكارهم المتشددة، والتحريض على العصيان من خلال احتجاجات مرفقة بعمليات تدمير للممتلكات الإدارية والمصارف".

ولم يحدد بيان وزارة الداخلية تاريخ تلك الاعتقالات. ويتوقع أن يمثل عناصر الخلية المعتقلون أمام النيابة العامة لمحكمة مختصة في مكافحة الإرهاب في مدينة سلا المجاورة للعاصمة الرباط.

ويأتي تفكيك هذه الخلية بعد حوالي شهر من اعتقال السلطات المغربية لزعيم وأتباع خلية دينية متطرفة كانت تتبنى "معتقدات غريبة" وتضم عناصر تنشط في عدد من المدن المغربية. وإثر الإعلان عن تلك الاعتقالات قالت وزارة الداخلية إن أعضاء هذه الجماعة كانوا يعملون تحت إمرة زعيم نجح في إقناع أتباعه بأنه المهدي المنتظر.

وقالت المصادر إن "الجماعة المهداوية" تتبنى أفكارا غريبة و"معتقدات شاذة تبجل هذا الزعيم إلى حد القداسة والاقتناع بما يروج له من أفكار منحرفة، حيث أصبحوا يطيعون أوامره، من قبيل تغيير الأسماء بدعوى أنها مدنسة، وكذا ضرورة التخلص من ممتلكاتهم والتبرع بها لفائدة هذه الجماعة، علاوة على طلب الإذن للمعاشرة الزوجية".

وأضافت أن زعيم هذه الجماعة يحصل على "مبالغ مالية من الخارج تصرف على بعض مريديه لتقوية روابط التبعية له وضمان الانضباط لممارساته العقائدية المنحرفة".

وقالت السلطات المغربية إنها فككت منذ التفجيرات الانتحارية التي هزت الدار البيضاء في 16 مايو/أيار 2003 وخلفت عشرات القتلى، أكثر من 65 خلية تصنفها في خانة "الإرهاب والتشدد الديني". وقبل نحو عام كانت مدينة مراكش وهي قلب السياحة في المملكة مسرحا لتفجير خلف 17 قتيلا بينهم سياح أجانب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة