الشرطة الألمانية لا تجد دليلا على صلة أحد معتقليها بالقاعدة   
الأحد 1422/10/21 هـ - الموافق 6/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شرطة ألمانية تقتحم شقة في هامبورغ بحثا عن مشتبه بتورطه في الهجمات على الولايات المتحدة (أرشيف)
أعلنت السلطات الألمانية أنها لا تملك دليلا على أن الرجل الذي اعتقل مساء السبت بفندق في غربي البلاد له علاقة بتنظيم القاعدة كما ذكر من قبل. وكانت الشرطة أوقفت الرجل وهو غير مسلح ويحمل اسما إيطاليا ووجهت له تهمة الانتماء لتنظيم غير مشروع.

وذكرت السلطات أن الرجل اعتقل في فندق بمدينة مونشنغلادباخ ووجهت له اتهامات بالانتماء لتنظيم غير مشروع. وكان بحوزة الرجل لدى اعتقاله مبلغ كبير من المال.

وجاء في بيان للشرطة أنه في الوقت الحالي لم تكشف التحقيقات عن وجود دليل على أن الرجل المحتجز له صلة بتنظيم القاعدة "الإرهابي"، وأضاف البيان أن السلطات ستقدم مزيدا من التفاصيل في مؤتمر صحفي يعقد في وقت لاحق من مساء اليوم.

وأوضح المتحدث باسم شرطة مونشنغلادباخ أن السلطات الفدرالية أخطرت الشرطة المحلية بشأن ثلاثة رجال مطلوبين لكنها لم تعثر إلا على واحد فقط في حوالي الأربعين من العمر خلال العملية التي نفذت في وقت متأخر مساء السبت. وأضاف أنهم ما زالوا يحاولون العثور على الآخرين.

وتتحرى الشرطة عن سفريات الرجل الذي اعتقلته في فندق دورينت بمدينة مونشنغلادباخ الواقعة قرب دوسلدورف في غربي ألمانيا.

وقد أجرت السلطات الألمانية تحقيقا واسعا في الصلات المحتملة بهجمات 11 سبتمبر/ أيلول على الولايات المتحدة بعد أن "ظهر" أن محمد عطا وأشخاصا آخرين -خطفوا طائرات ركاب أميركية ونفذوا بها الهجمات- عاشوا في مدينة هامبورغ بشمالي ألمانيا لسنوات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة