ذوو القمصان الحمر يحتلون وسط بانكوك   
السبت 1433/6/27 هـ - الموافق 19/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 17:58 (مكة المكرمة)، 14:58 (غرينتش)
نحو 50 ألف شخص انتشروا في قلب منطقة التسوق الراقية في بانكوك (الفرنسية)

احتل عشرات الآلاف من المتظاهرين الذين يرتدون قمصانا حمرا وسط بانكوك اليوم السبت لإحياء الذكرى السنوية الثانية لحملة دموية صارمة شنتها الحكومة ضد مظاهرات قادوها في الشوارع.

وأغلقت منطقة التسوق الفندقية الراقية عند تقاطع طرق راتشابراسونغ أمام حركة السير، حيث انتشر ما يقدر بنحو 50 ألف شخص من أصحاب "القمصان الحمر" في الحي.

وكان كثير من المتظاهرين قد شاركوا في مظاهرات مناهضة للحكومة في بانكوك في أبريل/نيسان ومايو/أيار 2010، تحولت إلى حرب شوارع دموية أسفرت عن مقتل 92 شخصا على الأقل وإصابة نحو ألفين آخرين.

وأصبحت "القمصان الحمر" رمزا لحزب "الجبهة المتحدة للديمقراطية ضد الدكتاتورية"، وارتبطت حركة الشوارع برئيس الوزراء السابق الهارب تاكسين شيناواترا.

وقالت رئيسة الحزب تيدا تافورنسيت "نريد إظهار أن أفراد القمصان الحمر لم يختفوا. ما زالت القمصان الحمر موجودة وسيحاربون لإيجاد الحقيقة".

وخيمت على المنطقة الأجواء الاحتفالية حيث تعالت أصوات الموسيقى الشعبية عبر مكبرات الصوت، ووزعت الأطعمة المجانية وعرضت هدايا تذكارية والوجبات الخفيفة للبيع على نواصي الشوارع. وقال المنظمون إن المهرجان سيستمر حتى منتصف الليل. 

المتظاهرون حملوا صورة رئيس الوزراء الهارب تاكسين شيناواترا (الفرنسية)

تحقيقات
ونظمت مظاهرات اليوم السبت إحياءً لذكرى القتلى ودعوة للحكومة إلى الإسراع بإجراء تحقيقات بشأن مقتل المتظاهرين و12 جنديا وضابط شرطة في الاحتجاجات. وبعد عامين من الاحتجاجات، لم يدن أي مسؤول حكومي في أعمال العنف.

ووافق الادعاء العام في تايلند على فتح قضية في مقتل المصور الحر الإيطالي فابيو بولينجي برصاصة خلال تغطيته الاحتجاجات، وفقا لما ذكرته شقيقته.

وقالت إليزابيتا بولينجي عقب حضورها مراسم تذكارية لشقيقها، إن "المحاكمة ستبدأ يوم 23 يوليو/تموز المقبل. أنا راضية بذلك". 

وأضافت بولينجي -التي سافرت إلى تايلند خمس مرات في محاولة لتقصي الحقيقة وراء مقتل شقيقها- "توفي هنا قبل عامين".

وذكر شهود عيان لوفاة المصور الإيطالي أنهم مستعدون للإدلاء بشهاداتهم في المحكمة التي ستوجه تهم القتل للسلطات التايلندية.

وتوفي بولينجي خلال تغطيته للقمع العسكري لمتظاهري أصحاب القمصان الحمر الذين احتلوا منطقة "راتشابراسونغ" في بانكوك لأكثر من شهر، مطالبين باستقالة حكومة رئيس الوزراء آنذاك أبهيسيت فيجاجيفا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة