الشرطة الفرنسية تغير على إحدى ضواحي باريس   
الثلاثاء 1429/2/13 هـ - الموافق 19/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:25 (مكة المكرمة)، 21:25 (غرينتش)

   ألف شرطي فرنسي يشاركون في حملة المداهمات  (الفرنسية-أرشيف)

بدأت الشرطة الفرنسية فجرالاثنين عملية واسعة النطاق في ضاحية فيلييه لو بل الشمالية لباريس، وألقت القبض على 25 شخصا يشتبه بتورطهم في اشتباكات أعمال عنف شهدتها المنطقة نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وشارك حوالي ألف شرطي من القوة الخاصة (ريد) والمكتب المركزي لقمع اللصوصية والشرطة القضائية في فرساي وايل دو فرانس، في هذه العملية التي بدأت عند السادسة صباحا بالتوقيت المحلي لباريس.

وقالت ممثلة الادعاء ماري تيريس دو جيفري للصحفيين إن التحريات التي بدأتها الشرطة منذ نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي أدت إلى التعرف على 36 مشتبها فيه جرى استدعاء 25 منهم في الوقت الحالي لاستجوابهم، والعملية مرت بشكل جيد.

وذكرت مصادر قريبة من التحقيق أن هذه العملية تشمل حوالي 15 هدفا في فيلييه والبلدات المحيطة بها.

وكانت هذه الضاحية شهدت من 25 إلى 27 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي مواجهات ليلية بين شبان وقوات الأمن بعد مقتل شابين إثر اصطدام دراجتهما النارية بسيارة للشرطة.

وأشارت وزارة العدل إلى أن أعمال العنف أسفرت عن سقوط 119جريحا بين قوى الأمن بينهم خمسة إصاباتهم خطيرة.

وأشعلت النيران بمكتبة والعديد من المباني العامة وعشرات السيارات خلال اضطرابات أعادت للذاكرة أعمال شغب بالضواحي الفقيرة عام 2005 عندما أشعل شبان النيران في آلاف السيارات خلال أسابيع من الاشتباكات مع الشرطة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة