أستراليا تحتفل بالعيد المئوي لمكتبتها الوطنية   
الخميس 1422/9/28 هـ - الموافق 13/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كان أمين مكتبة أستراليا الوطنية يقوم بترتيبات الاحتفال بعيدها المئوي ويطلب من مكتبات عالمية إعارتها نفائس مثل مخطوطات البحر الميت ومسودات لديكنز وداروين وإينشتاين، عندما وقعت هجمات 11 سبتمبر/ أيلول على الولايات المتحدة.

وقبيل إزاحة الستار عن معرض يضم تحفا نفيسة مثل إنجيل غوتنبرغ ومقتنيات أقل وزنا مثل أغان كتبها بول مكارتني عضو فريق البيتلز المشهور، واجه أمين المكتبة نات وليامز أزمة. كان وليامز قد التمس من زملائه في 39 مكتبة في 20 دولة إعارته بعض أثمن مقتنياتها للإسهام في الاحتفال بالعيد المئوي للمكتبة.

ولكن كابوس نقل 150 تحفة لا تقدر بثمن مثل مرثية موزارت، ومخطوطة النظرية النسبية لإينشتاين التي كتبها بخط يده، وخطابات كتبها المهاتما غاندي، وصفحة من خطاب مارتن لوثر كينغ "لدي حلم"، بالإضافة إلى مخاطر التأمين عليها وتدابير مرافقتها، كل ذلك يحول دون تحقيق الأمل بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول.

وقد وافقت أربع مكتبات في نيويورك وواشنطن -منها مكتبة الكونغرس والمكتبة العامة في نيويورك- على إعارة مكتبة أستراليا 29 قطعة منها رسائل ومسودات للعالم النفسي سيغموند فرويد، وأم فن التمريض فلورانس نايتنغيل، ومخترع الهاتف غراهام بل إلى جانب عصا تشارلز ديكنز.

وبعد وقوع الهجمات لم يتوقف وليامز عن الاتصال بالبريد الإلكتروني بزملائه في مختلف الدول للتأكد من أن أحدا لم يتراجع عن إعارة هذه النفائس. وقال للصحفيين عند افتتاح المعرض يوم الخميس الماضي "إنه برهان على تفاؤل أمناء المكتبات.. لا أعتقد أن أحدا انسحب أو طالب بالمزيد من تدابير الأمن. أعتقد أنهم قالوا إذا انسحبنا نكون قد قدمنا تنازلات للإرهاب".

ويحرس النفائس المعروضة في صناديق زجاجية تضم أيضا مكتب الروائية شارلوت برونتي، وقناع الموت لجوناثان سويفت، رجال أمن ووسائل أخرى غير مرئية لم يفصح وليامز عنها. وحرصت كل المكتبات التي أعارت مقتنيات نفيسة إلى مكتبة أستراليا على إرسالها بصحبة مرافق ضمانا لعدم ضياعها أو تعرضها لأضرار.

وقال المتحدث باسم خطوط سنغافورة الجوية ستيفن فورشو إن "مراقبة طائرة تهبط في أستراليا ونحن نعلم أنها تحمل صندوقا صغيرا به شيء تفوق قيمته ثمن الطائرة التي تحمله، حطم أعصابنا". وتعهدت حكومة أستراليا بدفع التعويضات الناجمة عن أي ضياع أو أضرار تصيب هذه النفائس، وبذلك جنبت المكتبة دفع علاوة لشركات التأمين تعجز عنها. كما أن مساعدة الحكومة مكنت وليامز من جعل دخول المعرض مجانا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة