نواب صوماليون يطلبون الثقة بالحكومة   
الأحد 5/9/1431 هـ - الموافق 15/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:09 (مكة المكرمة)، 14:09 (غرينتش)

نواب صوماليون أثناء جلسة سابقة للبرلمان (الجزيرة نت-أرشيف)

قاسم أحمد سهل-مقديشو

طالب نواب صوماليون الحكومة برئاسة عمر عبد الرشيد علي شرماركي بأن تأتي إلى البرلمان وتطلب منح الثقة، متهمينها بالفشل والتقصير في أداء الواجبات المنوطة بها.

البرلمانيون -الذين يشكلون ائتلافا تحت اسم "كتلة التصحيح وإنقاذ الوطن"- وصفوا الحكومة بأنها عاجزة أمنيا وسياسيا، وطالبوها في بيان أصدروه بعد اجتماع عقدوه أمس في مقديشو بالحضور إلى البرلمان في أسرع وقت.

وقال النائب محمد حسين إسحاق في تصريح صحفي عقب الاجتماع "الحكومة فشلت في إنقاذ الأمة وإقرار الأمن في البلاد، وتفعيل جهود المصالحة والجهود الإنسانية، ولهذا نطالب بأن تأتي الحكومة إلى البرلمان لتطلب منحها الثقة".

ويعارض برلمانيون آخرون هذا الرأي، ويعتقدون أن هذا الأمر ناجم عن خلافات بين كبار مسؤولي الدولة. وفي تصريح للجزيرة نت يرى النائب ياسين جامع بوعول أن "هذا الأمر ليس جديدا، فقد أثيرت مثل هذه الزوبعة في الحكومات السابقة، وكان السبب في كل مرة خلافات بين المسؤولين الكبار في الدولة، يغذيها صراعهم على النفوذ".

ويعتقد بوعول أن ما يطلبه البرلمانيون في كتلة التصحيح وإنقاذ الوطن يفتقد الشرعية وقال "النواب في هذه الكتلة تقدموا قبل الآن باقتراح يطالب الحكومة بأن تأتي وتقبل إجراء تصويت على الثقة بها، وقبلت الحكومة ذلك وحضر رئيس الوزراء إلى البرلمان وغابوا هم بدون أي سبب"، مضيفا أن مجيئها مرة ثانية إلى البرلمان أمر "غير شرعي".

ولم تعلق الحكومة بعد على مطلب النواب في كتلة التصحيح وإنقاذ الوطن، حيث يوجد رئيس الوزراء في سفر خارجي، إلا أن من المرجح كالعادة أن يقسم هذا الأمر النواب بين مؤيدين لإسقاط الحكومة ومعارضين له.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة