سلسلة غارات على غزة عقب استشهاد ناشطيْن   
السبت 1435/9/2 هـ - الموافق 28/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 6:05 (مكة المكرمة)، 3:05 (غرينتش)

شنّ الطيران الحربي للاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم سلسلة غارات على مواقع مختلفة في قطاع غزة لكنها لم تسفر عن إصابات، وذلك بعد ساعات من استشهاد ناشطيْن فلسطينيين وإصابة آخرين في غارة استهدفت أمس الجمعة سيارة مدنية على الطريق الساحلي من جهة مخيم الشاطئ غربي مدينة غزة. 

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر أمنية فلسطينية في غزة أن طائرات الاحتلال قصفت موقعا للشرطة البحرية وبعض الأراضي الزراعية وسط وجنوب القطاع. وأشارت تلك المصادر إلى أن القصف استهدف موقعين لكتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) أحدهما في مخيم النصيرات والآخر في مدينة خانيونس.

وتأتي هذه الغارات بعد أن أعلنت متحدثة عسكرية باسم الاحتلال الإسرائيلي مساء أمس أن خمسة صواريخ أطلقت من قطاع غزة باتجاه أهداف إسرائيلية لكنها لم تسفر عن سقوط خسائر، مشيرة إلى أن "نظام القبة الحديدية" لاعتراض الصواريخ أسقط صاروخين منها في الجو.

وفي وقت سابق قال مراسل الجزيرة في غزة تامر المسحال إن الشهيدين هما أسامة الحسومي 
(29 عاما) من بلدة بيت لاهيا شمال القطاع، ومحمد الفصيح (24 عاما) من مدينة غزة، وهما ناشطان ضمن كتائب ألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية.

وأضاف أن الشهيدين كانا يستقلان سيارة مدنية غير بعيد عن منزل نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية عندما أصابهما صاروخ أطلق من طائرة بدون طيار.

وأشار المراسل إلى أن عددا من المدنيين أصيبوا نتيجة قصف السيارة، خاصة أن القصف وقع يوم الجمعة حيث يتوافد عدد من سكان المنطقة بكثافة على الشاطئ في ظل ارتفاع درجات الحرارة.

وأوضح أن عملية الاغتيال هي الأولى بعد اختفاء ثلاثة مستوطنين اعتبروا مخطوفين منذ 12 يونيو/حزيران بالضفة الغربية، علما أن إسرائيل تتهم ناشطين من حماس باختطافهم.

من جهتها، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن أشرف القدرة المتحدث باسم وزارة الصحة بالحكومة الفلسطينية المقالة السابقة قوله إن شهيدين وصلا أشلاء إلى مجمع الشفاء الطبي نتيجة الغارة المذكورة.

وفي وقت سابق صباح أمس الجمعة، جرح خمسة فلسطينيين أحدهم طفل وصفت جروحه بأنها "خطيرة" في قصف مدفعي إسرائيلي شرق مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة، وفقا لوزارة الصحة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة