ملك المغرب يدعو لتحصين البلاد ضد التطرف   
السبت 1428/10/1 هـ - الموافق 13/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 3:47 (مكة المكرمة)، 0:47 (غرينتش)

الملك محمد السادس يقول إن السياسة ليست حملة انتخابية أو وصلة إشهارية (الفرنسية)

دعا الملك المغربي محمد السادس في افتتاح السنة الأولى من الولاية التشريعية الجديدة إلى العمل على تحصين البلاد مما وصفه بنوازع التطرف ومخاطر الإرهاب، كما ناشد الفاعلين السياسيين إحداث ما وصفه بالقطيعة مع البؤس السياسي.

وقال الملك محمد السادس في الخطاب الذي ألقاه أمس الجمعة في مقر البرلمان بحضور أعضاء مجلس النواب الذين تم اختيارهم في الانتخابات التشريعية التي جرت في 7 سبتمبر/ أيلول الماضي، إن تلبية مطالب المواطنين تتأتى عبر عدد من السبل بينها "دعم الأمن والاستقرار، والتحصين من نوازع التطرف ومخاطر الإرهاب".

كما دعا الملك المغربي في خطابه الأحزاب السياسية إلى "القطيعة مع البؤس" لأن السياسة بمعناها النبيل، في نظره، ليست مجرد حملة انتخابية أو "وصلة إشهارية".

في السياق حث الملك محمد السادس جميع الأطراف على "القرب الدائم من المواطن وانشغالاته، بعيدا عن الإغراءات الوهمية والوعود التضليلية، المحرفة لقيم الدين والمواطنة".


عباس الفاسي يواجه بعض الصعوبات في تشكيل حكومة جديدة (الفرنسية-أرشيف)
أوليات الحكومة
من جهة أخرى دعا الملك الحكومة المقبلة إلى وضع إصلاح التعليم على رأس أولوياتها، لأن مستقبل الأجيال الحاضرة والصاعدة يتوقف على كسب رهان الإصلاح العميق للتربية والتكوين.

ولا تزال التكهنات قائمة بشأن تشكيلة الحكومة القادمة بعد المشاورات التي قام بها الأمين العام لحزب الاستقلال (وطني محاقظ) عباس الفاسي، الذي عينه الملك رئيسا للوزراء بعد أن حل حزبه في المرتبة الأولى في الانتخابات التشريعية الأخيرة التي سجلت أدنى نسبة مشاركة (37%) في تاريخ الانتخابات المغربية.

وقد التقى الفاسي مع قادة الأحزاب التي ستشكل الائتلاف الحكومي المقبل، وهي نفسها التي كانت مشاركة في الحكومة السابقة، ويتعلق الأمر بأحزاب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية والحركة الشعبية والتجمع الوطني للأحرار.

وقد تسربت عدة أنباء عن خلافات بين مكونات الائتلاف الحاكم بشأن عدد الحقائب الوزارية المخصصة لكل حزب ضمن التشكيلة القادمة التي لن يشارك فيها حزب العدالة والتنمية (إسلامي).

وقال الملك المغربي إنه حريص على تشكيل حكومة متراصة ومنسجمة، مدعومة من قبل أغلبية برلمانية وتحاسبها معارضة بناءة. ويشار إلى أن الدستور المغربي ينص على أن الملك يعين الوزير الأول (رئيس الوزراء) ويعبن بقية أعضاء الحكومة باقتراح من الوزير الأول.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة