بوش يعزز اللامركزية ويساعد الجمعيات الدينية   
الاثنين 1421/11/6 هـ - الموافق 29/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بوش مع أحد القساوسة بعد أدائه للشعائر الدينية في كنيسة بواشنطن
تواجه الإدارة الأميركية الجديدة قضيتين رئيسيتين تثيران اهتمام الرأي العام، ومن المتوقع أن تضعا الرئيس الجديد جورج بوش على المحك، وهما أحقية الجماعات الدينية في الاستفادة من الأموال الحكومية، إضافة إلى وجهة نظره في اللامركزية الإدارية.

ومن المقرر أن يعقد بوش اجتماعين منفصلين مع المختصين من مساعديه لمناقشة القضيتين. وفي الاجتماع الأول سوف يبدي بوش وجهة نظره في قضية تتعلق بمنح المساعدات الحكومية للجمعيات الخيرية القائمة على أساس ديني، بغرض تفعيل دورها في معالجة علل المجتمع الأميركي خصوصا قي قضية الإدمان على المخدرات والكحول.

وتتعلق القضية الثانية بأزمة الكهرباء المستفحلة في ولاية كاليفورنيا. وسوف يؤدي أسلوب تعامل الحكومة الفدرالية مع هذه الأزمة إلى تحديد وجهة نظر بوش في اللامركزية، وما إذا كان يؤمن بترك مثل هذه القضايا لحكومات الولايات والمقاطعات لمعالجتها وفقا لدساتيرها المستقلة.

يذكر أن الجمهوريين طالبوا أثناء الحملة الانتخابية بتقليص دور الحكومة الفدرالية، وتحجيم الهدر المالي الناجم عن البيروقراطية الإدارية، كما أبدوا رغبتهم في تفعيل مبدأ اللامركزية والحكم المحلي، وذلك بكف يد الحكومة الفدرالية عن التدخل في القضايا المحلية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة