انشقاق عناصر من الصحوات الجديدة بالعراق   
الأربعاء 1434/7/19 هـ - الموافق 29/5/2013 م (آخر تحديث) الساعة 17:32 (مكة المكرمة)، 14:32 (غرينتش)
مجموعة من أهالي الأنبار العائدين إلى ساحة الاعتصام يعلنون "تبرؤهم"من الصحوات (الجزيرة)

محمود الدرمك-الأنبار

تستمر عناصر من الصحوات الجديدة في العراق التي يتزعمها وسام الحردان في التوافد إلى ساحة اعتصام الأنبار، معلنة "تبرؤها" من الصحوات وعودتها إلى ساحة الاعتصام من جديد، بينما يؤكد الجردان أن الأمر محض افتراء، وأن هؤلاء العناصر لا ينتمون إلى الصحوة بل إلى تنظيم القاعدة.

وأكد هؤلاء العناصر أنهم خُدعوا وغرّر بهم، بينما اعترف آخرون بأنهم أذعنوا لخطابات علماء الدين الذين بينوا أن الهدف من "الانخراط في الصحوة الجديدة هو قتل المعتصمين والمساهمة في نشوب حرب بين أبناء المدينة الواحدة".

وقال المتحدث باسم المنشقين محمد أحمد النمراوي للجزيرة نت "أعلنت برفقة 19 شخصا آخرين من أبناء عمومتي من عشيرة البونمر، انشقاقنا عن الصحوة التي يتزعمها وسام الحردان، وأننا براء منها"، وأوضح أنه تم "التغرير بهم".

وأضاف النمراوي "قيل لنا بأن واجبنا هو محاربة الإرهابيين، لكن تبين فيما بعد أن الغاية هي مقاتلة أهلنا وعشائرنا داخل ساحة اعتصام الأنبار، وهذا ما لا نرتضيه لنا ولأهلنا، وهذا ما أكده أيضا علماء الدين".

وتابع أنه بعد "اكتشافهم لحقيقة الأمر وزيف ادعاء قادة هذه الصحوة، قررنا المجيء إلى ساحة الاعتصام وإعلان البراءة من صحوة الحردان".

إعلان "البراءة"
في السياق ذاته قال أحد المنشقين ويدعى محمد عاصي المحلاوي، إنه توجه مع ثلاثين شخصا من أبناء عمومته من عشيرة البومحل أمس الثلاثاء إلى ساحة الاعتصام وأعلنوا "البراءة" من على منصتها، مضيفا "لقد خُدعنا ولم نكن نعلم أننا سننضم إلى الصحوات الجديدة".

الشيخ العلواني:
هؤلاء العناصر تم التغرير بهم من قبل المتعاونين مع الحكومة ضد الاعتصام، وقد وعدوهم بتوفير فرص عمل في مجال الشرطة والحراسات

وتابع المحلاوي للجزيرة نت أنه قيل لهم إن باب التعيين مفتوح لمن ينوي الانضمام إلى سلك الشرطة، حيث قدموا وفق ذلك وثائقهم الرسمية، ليجدوا أنفسهم قد انضموا إلى قوات الصحوات.

وأوضح أنه وزملاءه فوجئوا "بظهور قوائم بأسمائهم ضمن قوات الصحوة"، مشيرا إلى أنه "تم توبيخهم من قبل عشائرهم على فعل لم يقترفوه"، وأكد أن الجميع يشهد بوجودهم في "ساحة العزة والكرامة منذ اليوم الأول لانطلاقها".

من جهته قال مسؤول اللجان الشعبية لاعتصامات الأنبار الشيخ مجحم نايف العلواني للجزيرة نت إن عددا من "المغرر بهم يواصلون القدوم إلى ساحة الاعتصام لإعلان التوبة والبراءة من الصحوات الجديدة لأنها تنافي الدين والشرع".

وأضاف أن عدد الذين أعلنوا انشقاقهم عن الصحوات بلغ حتى الآن مائتي عنصر، متوقعا ارتفاع العدد، خاصة أن أغلب العناصر يعتريهم الحياء من الظهور على منصة الاعتصام لأنهم كانوا بحاجة ماسة إلى العمل.

مغرر بهم
وأشار العلواني إلى أن هؤلاء العناصر تم التغرير بهم من قبل المتعاونين مع الحكومة ضد الاعتصام، والذين وعدوهم بتوفير "فرص عمل في مجال الشرطة والحراسات"، داعيا كل الذين "انتموا بهتانا وزورا إلى هذه الصحوات أن يرجعوا إلى أهلهم في ساحة العزة والكرامة".

في المقابل قال رئيس مؤتمر صحوة العراق وسام الحردان في تصريح للجزيرة نت إن "انسحاب عناصر من الصحوات هو محض افتراء"، مشيرا إلى "أنه لم ينسحب سوى 48 عنصرا من الذين تم قبولهم في الصحوة".

وشدد الحردان على أن قبول هؤلاء العناصر كان "ضمن عملية استخبارية للإيقاع بمجموعة من المنتمين لتنظيم القاعدة".

وأوضح أنه "عندما قدمت العشائر قوائم بأسماء أبنائها لغرض الانتماء للصحوة، قدم أحد المنتمين إلى تنظيم القاعدة قائمة من الأسماء المعروفة لدينا وللأجهزة الأمنية بارتباطها بالقاعدة"، مشيرا إلى أنه "تم التنسيق بيننا وبين الأمن الوطني في محافظة الأنبار، واستقبلنا أسماء هذه القائمة بغاية الكشف عن خلية لم تكن معروفة، ولكنها موجودة في ساحة الاعتصام".

وأكد الحردان أن هؤلاء العناصر "لا ينتمون فعليا إلى الصحوة"، حيث كشفوا أن بينهم "عشرة أشخاص ينتمون لتنظيم القاعدة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة