مؤسسة الأقصى تحذر من اقتحام وشيك للمسجد الأقصى   
الثلاثاء 1426/1/28 هـ - الموافق 8/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:29 (مكة المكرمة)، 9:29 (غرينتش)

المستوطنون يدعون لاقتحام جماعي للأقصى الشهر المقبل (الفرنسية-أرشيف)

عوض الرجوب–فلسطين المحتلة

حذرت مؤسسة فلسطينية تعنى بشؤون المقدسات الإسلامية داخل الخط الأخضر من قيام آلاف المستوطنين والمتطرفين اليهود باقتحام المسجد الأقصى خلال شهر أبريل/نيسان المقبل.

فقد أكدت مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية -ومقرها مدينة أم الفحم- أن نحو عشرة آلاف مستوطن يهودي يستعدون لتنفيذ اقتحام جماعي للمسجد الأقصى الشهر القادم بدعوى تأدية الشعائر الدينية الخاصة بهم، موضحة أن المستوطنين بدؤوا توزيع ملصقات إعلانية تدعو للمشاركة في الاقتحام الجماعي.

وأفادت المؤسسة في تقرير تلقت الجزيرة نت نسخة منه بأن المستوطن "دافيد عبري" من مستوطنة "تفواح" قرب مدينة نابلس يقف وراء الحملة وصرح للقناة السابعة الإسرائيلية الخاصة بالمستوطنين بأنه يسعى من خلال حملته إلى "توثيق العلاقة الروحية مع جبل الهيكل (الحرم القدسي) بشكل عملي من خلال تأدية الشعائر التعبدية في الأماكن المسموح بها حسب الفتوى اليهودية".

زلزال كبير
الفلسطينيون بدؤوا انتفاضتهم الأخيرة دفاعا عن الأقصى (الفرنسية-أرشيف)
من جهته حذر الشيخ يوسف جمعة سلامة، وزير الأوقاف الفلسطيني من زلزال كبير قد يحدثه أي اعتداء على المسجد الأقصى، مؤكدا أن محاولات الاعتداء عليه ليست جديدة وتأتي ضمن سلسلة تهديدات بنسفه بواسطة الجو أو عبر الأنفاق.

وأضاف في حديث للجزيرة نت أن عواقب مثل هذا الاعتداء ستكون مدمرة، مشيرا إلى أن الفلسطينيين بدؤوا انتفاضتهم الأخيرة دفاعا عن الأقصى، ومستعدون لفدائه والذود عنه بالغالي والنفيس.

ودعى الشيخ سلامة الأمة العربية والإسلامية للتحرك العاجل والنهوض من سباتها لنصرته وعدم الاكتفاء ببيانات الشجب والاستنكار. كما طالب الفلسطينيين في الأراضي المحتلة عام 1948 بالتواجد المتواصل فيه والمواظبة على الصلاة في رحابه.

كما حذر الشيخ تيسير التميمي، قاضي القضاة وأمين سر الهيئة الإسلامية العليا في القدس من استمرار الجماعات الدينية الإسرائيلية المتطرفة في مخططاتها لاستهداف الأقصى بدعم مطلق من الحكومة.

وناشد التميمي منظمة المؤتمر الإسلامي ولجنة القدس والجامعة العربية بوضع آليات عمل جادة لإنقاذ المسجد الأقصى مما يتعرض له من مخططات، وعدم السكوت عليها خاصة وأن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية أعلنت أن هناك جماعات تخطط للاعتداء على الأقصى.

وحمل التميمي في تصريحات للجزيرة نت الحكومة الإسرائيلية نتائج أي اعتداء على المسجد الأقصى كونها تعرف الجماعات وتعرف عناصرها ولا تقوم باعتقالهم، مؤكدا أن أي اعتداء سينعكس على الأمن والسلام الدوليين وليس فقط فلسطين أو الشرق الأوسط لأن المسجد الأقصى جزء من عقيدة الأمة الإسلامية ولا يمكن السكوت على أي اعتداء يتعرض له.

ضوء أخضر
أما الشيخ كمال خطيب -نائب رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر- فوصف حملة المستوطنين بأنها دعوة لاجتياح واحتلال المسجد الأقصى في ظل الضوء الأخضر الذي تعطيه الشرطة الإسرائيلية باستمرار دخول اليهود إلى المسجد الأقصى برعايتها وحمايتها.

وحمل الخطيب في تصريحات وزعت على مراسلي وسائل الإعلام الشرطة الإسرائيلية والحكومة المسؤولية عن تبعات أية اقتحامات قد يتعرض لها الأقصى من قبل المتطرفين كونها تقف وراء قرار إعادة السماح لليهود بالدخول إلى الأقصى".

وفي السياق نفسه أعلنت قيادات الجماهير العربية داخل الخط الأخضر ممثلة بلجنة المتابعة العليا عن القيام بزيارة تضامن وإطلاع يوم الثلاثاء للمسجد الأقصى المبارك.

وقال شوقي خطيب رئيس اللجنة في تصريحات صحفية إن الزيارة تأتي للتأكيد على الموقف الموحد الجماعي لقادة الجماهير العربية الفلسطينية من المخاطر والممارسات الإسرائيلية ضد الشواهد الوطنية والدينية للشعب الفلسطيني في القدس المحتلة، محملا الحكومة الإسرائيلية مسؤولية المس بالمسجد الأقصى.
ــــــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة