سجن كرديين بتهمة الانتماء لحزب سري بسوريا   
الاثنين 1426/8/23 هـ - الموافق 26/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 3:46 (مكة المكرمة)، 0:46 (غرينتش)

مناطق تمركز الأكراد شمال سوريا شهدت عدة مواجهات مع قوات الأمن (الفرنسية-أرشيف)

قضت محكمة أمن الدولة العليا في سوريا بسجن كرديين عامين ونصف العام بتهمة الانتماء إلى حزب سري.

وأدين شاهين محمد وهاشم أحمد العضوان في حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي المحظور في سوريا, بالانتماء إلى حزب يهدف إلى اقتطاع جزء من أراضي الدولة وضمها إلى دولة أجنبية.

وعلق المحامي والناشط في حقوق الإنسان أنور البني على الحكم قائلا إن السلطات السورية لا تزال تشدد قبضتها الأمنية على المجتمع المدني وخاصة الأكراد السوريين.

وأشار إلى أن أجهزة الأمن منعت مؤخرا لقاءات عدة كانت ستعقدها مجموعات مدافعة عن حقوق الإنسان.

وينفي الناشطون الأكراد في سوريا التهم الموجهة لهم بالسعي للانفصال ويؤكدون أنهم يطالبون فقط بالاعتراف بلغتهم وثقافتهم وحقوقهم السياسية. ويعيش حاليا في سوريا نحو 1.5 مليون كردي.

وكان حزب البعث الحاكم في سوريا أوصى في ختام أعمال مؤتمره القطري العاشر في منتصف يونيو/ حزيران الماضي بمنح الجنسية السورية لنحو 225 ألف كردي كانوا يعتبرون أجانب.

جاء ذلك عقب المظاهرات التي اندلعت مطلع


يونيو/ حزيران الماضي شمالي سوريا ولا سيما في بلدة القامشلي بعد مقتل عالم الدين الكردي محمد معشوق الخزنوي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة