خلافات أوروبية بشأن إيواء اللاجئين غير الشرعيين   
الثلاثاء 1425/8/20 هـ - الموافق 5/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:32 (مكة المكرمة)، 6:32 (غرينتش)

ألمانيا تقترح تجميع اللاجئين غير الشرعيين في مخيمات بشمالي أفريقيا (الفرنسية-أرشيف)
اعتبرت إيطاليا والبرتغال وإسبانيا أمس أن اقتراح ألمانيا المثير للجدل بتجميع المهاجرين غير الشرعيين إلى دول الاتحاد الأوروبي في مراكز احتجاز بشمالي إفريقيا يحتاج إلى مزيد من الدراسة.

وكررت فرنسا التي شاركت في اجتماع لوزراء خارجية الدول ألأوروبية الأربع بروما شكوكها العميقة بشأن اقتراح برلين الخاص بإقامة مراكز للتعامل مع المهاجرين خارج حدود الاتحاد الأوروبي, إلا أن الدول الثلاث الأخرى أبدت انفتاحا أكبر على الفكرة.

وكان الاقتراح طرح أمس من قبل وزير الداخلية الألماني أوتو شيلي في اجتماع عقد في شينغين بهولندا في سياق دعوته دول الاتحاد الأوروبي الـ25 إلى مواجه قضية المهاجرين غير الشرعيين الذين يخاطرون بحياتهم يوميا للهجرة إلى أوروبا من شمالي إفريقيا بقوارب متهالكة.

وقال فرانكو فراتيني وزير الخارجية الإيطالي خلال مؤتمر صحفي إن النقاش حول الموضوع مازال في مستهله مضيفا أنه "يتعين علينا أن نقيم بشكل كامل الآثار المترتبة على تطبيق الاقتراح وأن نحدد آثاره الاجتماعية واحترام كرامة الإنسان".

تجربة سانغات
ومن جانبه قال وزيرا الخارجية الإسباني ميغيل موراتينوس والبرتغالي أنطونيو مونتيرو إن الباب لم يغلق بعد أمام الاقتراح وأن القضية تحتاج إلى مزيد من الدراسة.

وكان وزير الخارجية الفرنسي ميشال بارنييه واضحا في إظهار رؤية بلاده الرافضة لمثل هذه المراكز قائلا إنها أثارت تساؤلات كثيرة من جماعات حقوق الإنسان.
ميشال بارنييه

وقال بارنييه للصحافيين "إننا لا نؤيد مراكز العبور لأننا مررنا بتجربة في سانغات طرحت مشكلات كبيرة ولا نريد تصدير هذه المشاكل إلى الآخرين".

وكان مركز سانغات لإيواء اللاجئين التابع للصليب الأحمر قرب مدينة كاليه في شمالي فرنسا أقفل في نوفمبر/تشرين الثاني 2002 "بصعوبة كبيرة" وفق بارنييه.

يشار إلى أن مشروع إقامة مراكز استقبال خارج الاتحاد يحظى بتأييد كل من بريطانيا وألمانيا وإيطاليا التي تواجه سيلا من المهاجرين غير الشرعيين يصلون إليها بحرا من ليبيا وتونس.

في هذه الأثناء أبعدت روما إلى طرابلس 300 مهاجر غير شرعي وصلوا إلى جزيرة لامبيدوزا خلال الأيام القليلة الماضية على ما أفادت به سلطات الجزيرة الواقعة جنوب جزيرة صقلية.

وتم ترحيل المهاجرين الثلاثمائة على متن ثلاث رحلات خاصة بين الجزيرة وطرابلس في حين تم إلغاء رحلة رابعة كانت مقررة أمس السبت.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة