مؤتمر تعليمي بمصر يدعو لدفع التكنولوجيا بالدول النامية   
الثلاثاء 1424/4/25 هـ - الموافق 24/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مكتبة الإسكندرية(ارشيف)
اختتم 30 عالما شاركوا في مؤتمر (تعليم العلوم والرياضيات في القرن الحادي والعشرين) الذي عقد بمكتبة الإسكندرية أعمالهم، مشددين على ضرورة دفع حركة التكنولوجيا في الدول النامية في مجال تعليم العلوم.

ونبهت نائب عميد جامعة سوثيست ببنغلاديش شماشر علي إلى ضرورة إعطاء المزيد من السلطة والحرية للشباب للتعبير عن آرائهم، فضلا عن الاهتمام بسكان المناطق الريفية المحرومين من ثمرات التكنولوجيا الحديثة.

كما اقترحت مديرة صندوق المرأة والطفل بالهند جايشري ميهتا تأسيس مركز للمتفوقين علميا بمكتبة الإسكندرية يكون من بين مهامه توثيق تجارب العلماء، خاصة في الدول النامية حتى تتاح الفرصة للاستفادة منها.

وقد شارك في المؤتمر الذي استمرت جلساته ثلاثة أيام واختتم أمس الاثنين رئيس مركز الاستشعار عن بعد بجامعة بوسطن بالولايات المتحدة الأميركية فاروق الباز ومدير الأكاديمية الوطنية الأميركية للعلوم بروس ألبرتس والأستاذ بأكاديمية العلوم بفرنسا بيير لينا.

وناقش المؤتمر سبل إعداد مجموعة من الخبرات والأفكار الجماعية لعدد من أبرز معلمي العلوم والرياضيات في العالم عبر مناقشة عدد القضايا منها (التحديات العالمية في تعليم العلوم والرياضيات) و(تطوير تعليم البنات في العلوم والرياضيات) و(دور الدول المتقدمة في تطوير تعليم العلوم والرياضيات في الدول النامية).

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة