شطب 14 مرشحا لمجلس الأمة الكويتي   
الأربعاء 16/2/1433 هـ - الموافق 11/1/2012 م (آخر تحديث) الساعة 0:37 (مكة المكرمة)، 21:37 (غرينتش)

أمير الكويت أصدر مرسوما بحل البرلمان (الجزيرة-أرشيف)

شطبت وزارة الداخلية الكويتية 14 مرشحا لعضوية مجلس الأمة بينهم سيدة واحدة بعد قرار لجنة فحص طلبات الترشح لعضوية مجلس الأمة برئاسة المحامي العام الأول عدم توفر الشروط المقررة قانونيا في المرشحين المشطوبين.

ومن بين المرشحين المشطوبين يبرز الناشط السياسي المثير للجدل محمد الجويهل الذي توعد الحكومة بالشكوى في المحاكم الدولية احتجاجا على قرار شطبه، إضافة إلى المحامي عبد الحميد دشتي المعروف بقربه من النظام السوري، وهو من قام برفع دعوى في محكمة لاهاي ضد مملكة البحرين والعاهل البحريني على خلفية الأحداث التي شهدتها البحرين.

وفي أول رد على قرار شطبه، قال دشتي إنه سيطعن في القرار لدى المحاكم الكويتية، بينما اعتبر النائب السابق والمرشح الحالي في الانتخابات عبد اللطيف العميري قرار وزارة الداخلية شطب محمد الجويهل صفعة لمن وصفها بالأقطاب المبعدة، في إشارة إلى رئيس مجلس الوزراء السابق الشيخ ناصر المحمد الصباح ورئيس مجلس الأمة السابق جاسم الخرافي.

وتتضمن القائمة الكاملة لأسماء المشطوبين مانع العجمي وعواطف الماجد ومحمد الحداد وعماد بوحمره وعيسى العجمي ومحمد الحفيتي وعبد الحميد دشتي وعبد الله العطار ومحمد البلوشي ومستحب الشويع وصباح رجب وعادل المهيد وعبد الله يوسف ومحمد الجويهل.

يذكر أن أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أصدر الشهر الماضي مرسوما يقضي بحل مجلس الأمة (البرلمان) على خلفية الأحداث التي شهدتها البلاد في نوفمبر/تشرين الثاني عندما اقتحم محتجون ونواب معارضون مقر البرلمان للمطالبة بتنحي رئيس الوزراء حينها الشيخ ناصر المحمد الصباح فيما يتصل بمزاعم فساد.

وقد دفع هذا التحرك الحكومة إلى الاستقالة، وأصدر الأمير عقب ذلك قرارا عيّن بموجبه جابر المبارك الحمد الصباح رئيسا جديدا للوزراء.

ومن المقرر إجراء الانتخابات البرلمانية الكويتية في الثاني من فبراير/شباط المقبل، وبموجب القانون الكويتي يجب إجراء الانتخابات خلال 60 يوما من حل البرلمان، وإذا لم تجر الانتخابات خلال تلك المدة يسترد المجلس المنحل كامل سلطته الدستورية ويجتمع فورا كأن الحل لم يكن ويستمر في أعماله إلى أن ينتخب المجلس الجديد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة