إدانات مستمرة للمجازر الإسرائيلية بغزة ودعوات لإعلان الجهاد   
الجمعة 1430/1/13 هـ - الموافق 9/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:36 (مكة المكرمة)، 21:36 (غرينتش)

لبنان يشهد مسيرات وفعاليات متواصلة لمؤازرة سكان غزة (الجزيرة نت)

تتواصل في العديد من المدن العربية والعالمية عمليات الاحتجاج والإدانات الشعبية -بمختلف الأشكال والصور- للمجازر التي ترتكبها إسرائيل في قطاع غزة لليوم الثالث عشر على التوالي، وطالب العديد من المتظاهرين بفتح باب الجهاد للدفاع عن سكان غزة.

عربيا
مصر: أصدر المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد مهدي عاكف وعدد من ممثلي القوى السياسية المصرية بيانا أكدوا فيه الحق المشروع للمقاومة الفلسطينية في غزة، وأعلنوا فيه اعتبار الجمعة يوم غضب ضد الأنظمة العربية المتخاذلة تجاه المجازر الإسرائيلية في غزة.

ورفض الإخوان مبادرة الرئيس حسني مبارك لوقف إطلاق النار، ووصفها عاكف بأنها "مبادرة صهيونية تخدم أهداف الاحتلال في غزة"، مستغربا انتظار الرئيس مبارك 12 يوما لإعلان مبادرة لوقف المجازر.

النشطاء اعتبروا أن تصدير الغاز إلى إسرائيل مشاركة في العدوان على غزة (الجزيرة نت)
ودعا مجدي أحمد حسين الذي يقود حزب العمل المعارض (المجمد) إلى "انتفاضة كبرى" في مصر ضد العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وفرض الحصار عليه يوم الجمعة، وقال إنها مطلوبة "من أجل مصر قبل غزة"، معتبراً أن القيادة المصرية "تشارك في ذبح غزة".

كما هدد نشطاء مصريون بتفجير خط الأنابيب الذي يمد إسرائيل بالغاز المصري، واتهموا الحكومة المصرية بأنها تمد الكيان الصهيوني بالوقود الذي يدير به آلته العسكرية التي تسحق أطفال غزة ونساءها.

اليمن: تظاهر عشرات الآلاف من اليمنيين في محافظات صنعاء وصعدة وعدن للمطالبة بوقف ما وصفوه "بالوحشية الإسرائيلية" وفتح باب الجهاد. وقد حث المتظاهرون القادة العرب على الاقتداء بالرئيس الفنزويلي وطرد السفراء الإسرائيليين من العواصم العربية وإيقاف العدوان الإسرائيلي.

الصومال: تظاهر الأربعاء مئات الطلاب الغاضبين فى مدينة قالكعيو وسط الصومال احتجاجا على ما وصفوه "بالمجزرة الإسرائيلية في غزة".

ووفقا لمراسل الجزيرة نت في مقديشو مهدي علي أحمد طالب المتظاهرون الذين أحرقوا العلم الإسرائيلي، بفتح معسكرات التطوع في جميع الدول الإسلامية وإعلان الجهاد على إسرائيل لمناصرة الشعب الفلسطيني.

العراق: دعا الزعيم الشيعي العراقي مقتدى الصدر في بيان له الأربعاء إلى رفع الأعلام الفلسطينية فوق الدور والحسينيات والمساجد والكنائس تضامنا مع أبناء قطاع غزة، ودعا في بيانه "الدول التي تضم السفارة الإسرائيلية إلى غلقها فورا ورفع الحصانة عن مثل هذه البؤر الإرهابية".

كما احتشد جمع من السياسيين والمثقفين ووجهاء المجتمع العراقي في العاصمة الأردنية عمان تعبيرا عن تضامنهم مع المقاومة في غزة واستنكارهم للعدوان الوحشي عليها.

 

وفي حديثه للجزيرة نت قال الأمين العام لهيئة علماء المسلمين في العراق والذي ألقى كلمة أمام الحشد، إن ما يجري في غزة حلقة في سلسلة المؤامرة على القضية الفلسطينية، وإن إسرائيل اختارت توقيت العدوان بعناية لأن العرب منشغلون في خلافاتهم والمجتمع الدولي منشغل بقضاياه الاقتصادية والسياسية.

 

وأضاف الضاري أن ما يجري في غزة تتمة –فيما يبدو- لما جرى في العراق، وللأسف لم يستغل العرب الظرف الحاصل من تغيير الإدارة الأميركية ومن المقاومة العربية في العراق ولبنان وفلسطين ليتخلوا عن خلافاتهم ويقفوا وقفة تاريخية مع أهل غزة قبل أن يفوت الأوان.

 

ومن جهته قال الأمين العام لمجلس علماء العراق ومثقفيه الدكتور عبد اللطيف هميم إن ما يجري في غزة مؤامرة كبيرة تستهدف الأمة بكاملها تاريخا ومستقبلا. وأضاف للجزيرة نت أن المطلوب من الهجمة الإسرائيلية رأس الفلسطينيين، ورغم ذلك فإن المقاومة الفلسطينية قادرة على رد العدوان، متوقعا أن تحدث تغييرات كبيرة في دول المنطقة وأن تنتصر المقاومة في نهاية المطاف.

تونس شهدت العديد من المظاهرات والفعاليات المنددة بالعدوان على غزة (الجزيرة نت)
سوريا: وفي دمشق اعتصم مئات المتظاهرين أمام نقابة المهندسين تعبيرا عن تضامنهم مع أهل غزة، مطالبين بطرد السفراء الإسرائيليين في الدول العربية.

كما انطلقت من العاصمة السورية 15 شاحنة محملة بالمواد الغذائية إلى قطاع غزة عبر الأردن.

لبنان: تعم المسيرات والفعاليات مختلف المناطق اللبنانية دون توقف انتصارا لغزة واستنكارا للمجازر التي ترتكب فيها.

ونظمت تلك المظاهرات والفعاليات وفقا لمراسل الجزيرة نت في لبنان نقولا طعمة، جهات من قبيل حزب الله وقوى 14 آذار والحزب السوري القومي الاجتماعي والجماعة الإسلامية وحركة أمل وكشافة "الرسالة الإسلامية" والحزب التقدمي الاشتراكي.

ونظمت اللجنة اللبنانية الفلسطينية للحوار والتنمية في صيدا والجوار مهرجانا حاشدا للتضامن مع أبناء غزة في مواجهة العدوان الإسرائيلي عليهم.

المغرب: وفي مدينة الرباط تظاهر العشرات بدعوة من الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تنديدا بما وصفوها "بالمجازر التي يرتكبها الجيش الإسرائيلي ضد أهالي غزة".

وندد المحتجون بالصمت العربي وبالمواقف الرسمية العربية المتخاذلة على حد تعبيرهم، وحملوا الولايات المتحدة المسؤولية الكاملة عن هذا العدوان على الشعب الفلسطيني، معتبرين أنه ما كان ليبدأ لولا الدعم الأميركي.

ووفقا لمراسل الجزيرة نت بالمغرب الحسن سرات ناشد البرلماني البارز المقرئ الإدريسي أبو زيد السلطات المغربية أن تسمح بجمع الأموال لمساندة فلسطين عبر إصدار قانون يبيح ذلك.

وحث أبو زيد الذي كان يتحدث في تجمع طلابي كبير بالرباط، المنظمات والأحزاب والجمعيات على تكثيف ضغطها على الحكومة لاستخراج هذا القانون والتمكن من إسعاف أهل غزة وفلسطين إنسانيا واجتماعيا. ويمنع المغرب قانونيا جمع الأموال بصفة فردية أو جماعية أو باسم هيئة من الهيئات وتحويلها إلى الخارج، ويعاقب على ذلك عقوبات شديدة قد تصل حد السجن المؤبد.

الفنانون الموريتانيون أحرقوا أدواتهم الموسيقية تضامنا مع غزة (الجزيرة نت)
موريتانيا: تتواصل مظاهرات الغضب والإدانة للعدوان على غزة بمختلف المدن والقرى الموريتانية. وفي العاصمة نواكشوط نظم الفنانون الموريتانيون مأتما تعبيرا عن شجبهم لما وصفوه بحرب الإبادة ضد الفلسطينيين أحرقوا خلاله أدواتهم الموسيقية. كما نظم الصحفيون وقفة احتجاج أمام مقر الأمم المتحدة في نواكشوط تعبيرا عن مؤازرتهم لأهالي غزة.

الجزائر: واصلت الفعاليات السياسية والنقابية والطلابية تحركاتها التضامنية مع غزة مطالبة بإفساح المجال أمام تنظيم مسيرات سلمية. ودعت بعض هذه الفعاليات الحكومة الجزائرية لسحب موافقتها على مبادرة السلام العربية التي أقرتها قمة بيروت وتجميد عضويتها في الاتحاد من أجل المتوسط بسبب عضوية إسرائيل.

وطالب الفنانون الجزائريون من جهتهم بالوقف الفوري للهجمة الإسرائيلية على قطاع غزة والتي وصفتها وزيرة الثقافة خليدة تومي بأنها إبادة بحق الشعب الفلسطيني.

تونس: شهدت عدة مدن مسيرات تضامنية مع أهالي غزة، ففي مدينة صفاقس شارك أكثر من عشرين ألف متظاهر في مسيرة منددة بالعدوان على غزة. كما نظم آلاف الطلاب مسيرات مماثلة في القيروان.

ومنعت السلطات التونسية عددا من المسيرات التضامنية في عدة مدن حسب مصادر سياسية وحقوقية تونسية، في حين تتواصل عمليات جمع الأدوية التي دعا إليها الاتحاد العام للشغل.

من جانب آخر واصل المحامون التونسيون مظاهراتهم وحاولوا السير من قصر العدالة باتجاه قصر الحكومة، لكن قوات الأمن منعتهم من ذلك.

ليبيا: شهدت العاصمة الليبية مظاهرة نسائية شارك فيها أيضا أطفال المدارس وأحرقوا خلالها العلم الإسرائيلي ورفعوا الأعلام الفلسطينية وهتفوا من أجل أبناء غزة. وأدان المتظاهرون ما اعتبروه عجزا عربيا عن نصرة إخوانهم في القطاع.

بريطانيا تشهد يوميا فعاليات ومظاهرات
منددة بالعدوان على غزة (الفرنسية)
دوليا

إندونيسيا: اقتحم مئات الطلاب الإندونيسيين في سولاويسي مطعم كنتاكي الخميس احتجاجا على العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وأحرق الطلاب الإندونيسيون الذين كانوا يلوحون بالأعلام الفلسطينية أعلاما أميركية وإسرائيلية، وحملوا لافتات وشعارات تندد بإسرائيل باعتبارها "دولة إرهابية وإجرامية".

تركيا: أعلنت بعض الشركات ومجموعة من رجال الأعمال الأتراك وقف تعاملاتهم التجارية مع إسرائيل احتجاجا على ما يجري في غزة. وكانت المدن التركية قد شهدت العديد من المظاهرات المنددة بالعدوان الإسرائيلي على غزة، وتجاوز المشاركون في بعضها مليون شخص.

بريطانيا: تظاهر عدد من أفراد الجاليتين العربية والإسلامية ومواطنون بريطانيون أمام سفارة إسرائيل في لندن احتجاجا على استمرار الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة.

وأدان المتظاهرون ما اعتبروه جرائم حرب ترتكبها إسرائيل ضد أهالي القطاع من المدنيين والأطفال، وطالبوا بمحاكمة القادة الإسرائيليين كمجرمي حرب. كما دعوا الدول العربية التي لها علاقات مع إسرائيل إلى قطع هذه العلاقات.

بلجيكا: وفي بروكسل جدد اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا مطالبته بتحرك أوروبي "فوري قوي" إزاء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة و"فرض إيقافه". وكان الاتحاد قد أصدر سلسلة بيانات ونداءات بهذا الشأن منذ اندلاع الحرب على غزة قبل نحو أسبوعين.

كما طالب الاتحاد -الذي يعد مظلة لمؤسسات إسلامية كبرى في عموم القارة الأوروبية- بفرض "عقوبات على الجانب الإسرائيلي بسبب المجازر والتدمير الذي خلفه في غزة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة