الصين واليابان تقران باستمرار خلافاتهما   
الثلاثاء 10/10/1425 هـ - الموافق 23/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:57 (مكة المكرمة)، 20:57 (غرينتش)
كويزومي وجنتاو بحثا خلافات البلدين (رويترز-أرشيف)
أقر رئيس الوزراء الياباني جونيتشيرو كويزومي والرئيس الصيني هو جنتاو في ختام قمة أبيك بسانتياغو باستمرار الخلافات بين بلديهما إلا أنهما اتفقا على السعي لحلها وتعزيز العلاقات الثنائية.
 
وقال مسؤول حكومي ياباني إن كويزومي وجنتاو اتفقا –في أول اجتماع بينهما منذ أكتوبر/ تشرين الأول من العام الماضي- على ضرورة السعي لبناء علاقات ودية وتعزيزها في مختلف المجالات ومناقشة القضايا العالقة وحلها.
 
ودعا كويزومي أيضا إلى اتخاذ خطوات ملائمة بشأن خلاف حول تنقيب الصين عن الغاز الطبيعي بمنطقة في بحر شرق الصين مؤكدا أهمية عدم تحويله إلى بحر مواجهات.
 
وكانت العلاقات الصينية اليابانية قد شهدت فتورا جراء زيارات كويزومي لمزار ياسوكوني الذي يعتبره منتقدون في الداخل والخارج رمزا للماضي الاستعماري الياباني.
 
كما ازدادت حدة التوتر بين البلدين إثر توغل غواصة صينية في المياه الإقليمية اليابانية هذا الشهر رغم اعتذار الصين عن الحادث.
 
ونقل المسؤول عن كويزومي قوله إن بكين أكدت أسفها بشأن حادث الغواصة خلال اجتماع عقد في وقت سابق بين وزيري خارجية البلدين وحث جنتاو على اتخاذ خطوات لمنع تكرار مثل هذا العمل.
 
كما أثار الزعيم الصيني قضية زيارة كويزومي سنويا لمزار ياسوكوني وطلب معالجة القضية بشكل ملائم رغم أن كويزومي أشار مرارا إلى أن زياراته تلك إنما هي دعوة للسلام ولعدم خوض اليابان حربا أخرى.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة