البحرين تطرد ناشطتين أميركيتين   
الأحد 1433/3/20 هـ - الموافق 12/2/2012 م (آخر تحديث) الساعة 5:26 (مكة المكرمة)، 2:26 (غرينتش)

يستعد أنصار المعارضة للتظاهر بمناسبة الذكرى الأولى للاحتجاجات (رويترز-أرشيف)

قالت البحرين أمس السبت إنها طردت ناشطتين أميركيتين قدمتا إلى المنامة لممارسة أنشطة "غير قانونية"، قبل الذكرى السنوية لاندلاع الاحتجاجات ضد الحكومة والتي توافق يوم 14 فبراير/شباط الجاري.

ورأى شهود عيان الشرطة تقتاد هويدا عراف -وهي ناشطة فلسطينية أميركية ومؤسسة مشاركة لحركة "تضامن" الدولية، عندما كانت تشارك في مسيرة بالعاصمة البحرينية المنامة وتحاول الوصول إلى دوار اللؤلؤة الموقع السابق للاحتجاجات المنادية بالإصلاح. كما اعتقلت في المسيرة نفسها راديكا سيناث، وهي ناشطة أميركية هندية.

ووصلت عراف التي تترأس حركة "غزة الحرة" وسيناث إلى البحرين في الأيام الأخيرة إلى جانب عدد من النشطاء الغربيين إعرابا عن دعمهم للمحتجين المنادين بالإصلاحات في الذكرى الأولى لبدء الاحتجاجات في البحرين يوم 14 فبراير/شباط 2011.

وقالت الحكومة في بيان إن هويدا عراف وراديكا سيناث وصلتا إلى البحرين في الأيام القليلة الماضية وحصلتا على تأشيرات سياحية فور وصولهما المطار، إلا أنهما أعلنتا نيتهما المشاركة في المظاهرات لكتابة تقارير بشأنها، وجرى اعتقالهما خلال مظاهرة غير قانونية في المنامة عصر أمس السبت.

قالت الحكومة إن هويدا عراف وراديكا سيناث وصلتا إلى البحرين في الأيام القليلة الماضية وحصلتا على تأشيرات سياحية فور وصولهما المطار، إلا أنهما أعلنتا نيتهما المشاركة في المظاهرات لكتابة تقارير بشأنها
حجب موقع
كما حجبت السلطات البحرينية موقعا إلكترونيا أنشأته الناشطتان لكتابة تقارير عن ملاحظاتهما.

وأطلقت الشرطة خلال مظاهرات السبت غازات مدمعة وقنابل صوتية لإجلاء المتظاهرين عن منطقة السوق.

كما أصيب ثلاثة أشخاص على الأقل الجمعة الماضية نتيجة استخدام الشرطة للغاز المدمع لتفريق عشرات المتظاهرين في مختلف مناطق البلاد.

وقالت جمعية الوفاق المعارضة التي أوردت الخبر في بيان أمس السبت إن الأشخاص الثلاثة أصيبوا إصابات بالغة بقنابل الغاز المدمع، مؤكدة أن عددا آخر عانى من مشاكل في التنفس جراء استنشاقهم ذلك الغاز.

ووفق بيان الجمعية، تظاهر ناشطون بحرينيون في المنامة وفي عدد من المناطق لاسيما الدراز والسهلة وسترة وسند ودمستان وبلاد القديم وعالي والمالكية وطشان ومعامير وعذاري.

وأورد البيان أن هناك استخداما مفرطا للغاز المدمع كشكل من أشكال العقاب الجماعي تجاه سكان المناطق الذين يخرجون في مظاهرات.

ويستعد أنصار المعارضة للتظاهر بمناسبة الذكرى الأولى للاحتجاجات الشعبية التي اندلعت يوم 14 فبراير/شباط 2011، حيث دعا ناشطون إلى التظاهر باتجاه دوار اللؤلؤة الذي كان مركز الاحتجاجات وأزالته السلطات في وقت لاحق.

وبعد عام تقريبا على بدء الاحتجاجات التي أخمدتها السلطات سريعا، لا تزال الشرطة تشتبك بشكل شبه يومي مع محتجين في بعض الأحياء التي يشتكي قاطنوها من التهميش السياسي والاقتصادي.

ويسعى أنصار المعارضة لمواصلة الضغط على الحكومة من أجل المزيد من الإصلاحات السياسية قبل حلول ذكرى احتجاجات العام الماضي.

وكان مساعد وزيرة الخارجية الأميركية للشؤون الديمقراطية وحقوق الإنسان والعمل مايكل بوزنر الذي زار المنامة الخميس الماضي، قد دعا جميع البحرينيين إلى نبذ العنف، وحث الحكومة على السماح بتسيير المظاهرات السلمية وحق جميع المواطنين في التعبير عن آرائهم السياسية.

وبحسب المعارضة، فإن أكثر من 60 شخصا قتلوا منذ اندلاع الاحتجاجات العام الماضي، وتشمل حصيلة القتلى أربعة أشخاص على الأقل توفوا في حجز الشرطة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة