صنعاء تتهم القاعدة في قتل سبعة إسبان بانفجار مأرب   
الثلاثاء 18/6/1428 هـ - الموافق 3/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:05 (مكة المكرمة)، 22:05 (غرينتش)

 اليمن قال إن القاعدة قد تكون وراء الهجوم الذي جاء بعد المطالبة بإطلاق بعض ناشطيها(الفرنسية-أرشيف)

رجحت مصادر في وزارة الداخلية اليمنية أن يكون تنظيم القاعدة وراء الهجوم الذي أودى بحياة تسعة أشخاص بينهم سبعة سياح إسبان في محافظة مأرب شرقي البلاد.

وذكرت المصادر أن "الهجوم الإرهابي" جاء بعد أن أصدرت الجماعة بيانا يطالب بالإفراج عن سجناء في اليمن وحذر من إجراءات غير محددة إذا لم يستجب لطلبها.

وذكر المصدر ذاته أن المعلومات الأولية تشير إلى أن الهجوم قد يكون ناجما عن سيارة مفخخة يقودها انتحاري ضربت قافلة تضم 13 سائحا.

وأشار مراسل الجزيرة في صنعاء إلى أن تسعة أشخاص قتوا في الهجوم بينهم سبعة إسبان ويمنيان وجرح سبعة سياح إسبان آخرين. 

وذكر شهود أنهم رأوا سيارة تدخل مسرعة عبر بوابة إلى الموقع المعروف بمعبد بلقيس قبل أن تنفجر في القافلة التي كانت تتبعها سيارة للنجدة.

وأشار المراسل إلى أن الشظايا والأشلاء تطايرت على مسافة مائتي متر وأن بعض الجثث تفحمت تماما.

تأكيد إسباني
وفي مدريد أكد مصدر رسمي إسباني في مدريد "أن ستة سياح إسبان قتلوا وأصيب سبعة إسبان آخرين بجروح في انفجار وقع الاثنين في موقع تاريخي في منطقة مأرب شمال شرقي اليمن".

هجوم مأرب الثاني أوقع تسعة قتلى  (الفرنسية-أرشيف)

يشار إلى أن اليمن الذي يتحدر منه زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن يشارك في الحرب التي تقودها الولايات المتحدة على ما يوصف بالإرهاب منذ 11 سبتمبر/أيلول عام 2001.

وأحبط اليمن أيضا هجوما مزدوجا بسيارات مفخخة على إحدى منشآتها النفطية في مأرب عام 2006 بعد أيام من دعوة القاعدة المسلمين إلى استهداف المصالح الغربية وخصوصا النفطية منها.

لكن القاعدة كانت قد نفذت عام 2000 هجوما على السفينة الحربية الأميركية "يو أس أس كول" في ميناء عدن مما أدى إلى مقتل 17 بحارا تبعه عام 2002 هجوم على ناقلة النفط الفرنسية ليمبورغ حيث قتل بحار بلغاري.

واستطاعت السلطات اليمنية تحجيم تنظيم القاعدة واعتقال عدد من نشطائه إلا أن 23 منهم تمكنوا عام 2006 من الفرار من أحد السجون.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة