واشنطن تربط مساعداتها العسكرية بحصانة جنودها   
السبت 1423/6/2 هـ - الموافق 10/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سفراء عشر دول يتقدمون للتصديق على المعاهدة الخاصة بتأسيس المحكمة الجنائية الدولية (أرشيف)
قالت مصادر صحفية إن وزارة الخارجية الأميركية استدعت في اليومين الماضيين سفراء أجانب لمناقشة وجهة النظر الأميركية بشأن قيام محكمة الجزاء الدولية، وحذرت من أن دول العالم باستثناء أعضاء حلف الناتو ودول "حليفة رئيسية أخرى" ستحرم من المساعدات العسكرية التي تقدمها الولايات المتحدة في حال تطبيق بنود المعاهدة على الجنود الأميركيين.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن التهديد الأميركي جاء استنادا إلى فقرة في قانون جديد لمكافحة الإرهاب وقعه الرئيس جورج بوش الأسبوع الماضي. وأضافت أن من بين الدول الحليفة التي استثناها البيت الأبيض من التهديد إسرائيل ومصر وأستراليا واليابان وكوريا الجنوبية، مع الإشارة إلى أن إسرائيل ورومانيا قد وقعتا فعلا تعهدات باستثناء العسكريين الأميركيين.

وأفادت المصادر أن المساعدات العسكرية الأميركية المعنية تشمل "التعليم والتدريب والمساعدات المالية وبيع المعدات العسكرية والأسلحة".

وكانت الأمم المتحدة قد أقرت في أبريل/ نيسان الماضي اتفاقية المحكمة الجنائية الدولية بعد أن تجاوز عدد الدول التي صدقت على معاهدة روما -التي جرى توقيعها عام 1998 لإنشاء المحكمة- 60 دولة، وهو النصاب المطلوب كي تصبح الاتفاقية سارية. لكن الولايات المتحدة أعلنت رفضها التعاون مع هذه المحكمة بحجة أنها قد تستغل لأهداف سياسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة