ستة قتلى روس في انفجار بالشيشان   
الأربعاء 1422/2/1 هـ - الموافق 25/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
إجراءات أمن مشددة في الشيشان (أرشيف)
أعلن مسؤولون روس أن انفجارا استهدف اليوم مقرا للشرطة الروسية في الشيشان أسفر عن مصرع ستة وإصابة خمسة آخرين بجروح، وكان مسؤولون روس قالوا إن الانفجار الذي استهدف مقر الشرطة الروسية في غودرميس لم يتسبب في وقوع أضرار أو سقوط ضحايا.

وقال مساعد لسيرغي ياسترجيمبسكي كبير المتحدثين باسم الكرملين لشؤون الشيشان إن الانفجار أحال جزءا من المبنى إلى كومة من الأنقاض.

وكانت غودرميس التي نجت من القصف الروسي المكثف بسبب موالاة السلطات المحلية فيها لموسكو, مقرا للإدارة الشيشانية الموالية لروسيا حتى يوم الاثنين الماضي وهو اليوم الذي أعيد فيه مقر "الحكومة" الشيشانية إلى غروزني العاصمة الشيشانية المدمرة.

ويقول مراقبون إن هجوم اليوم يؤكد عدم صحة المزاعم الروسية بعودة الهدوء واستتباب الأوضاع في الشيشان، وتشير إحصاءات إلى أن أكثر من ثلاثة آلاف جندي روسي لقوا مصرعهم في هجمات شنها المقاتلون الشيشان، غير أنه لم تنشر أي إحصاءات عن ضحايا المدنيين والمقاتلين الشيشان.

وكانت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء نقلت بعد وقوع الانفجار عن متحدث رسمي -لم تسمه- إن ثمانية عسكريين أصيبوا في الانفجار، وإنه تم انتشال أربعة منهم من بين الأنقاض. وقالت مصادر الشرطة الروسية إنها تبحث عن المتورطين في الانفجار الذي نجم عن عبوة وزنها كيلوغرام واحد من مادة "تي إن تي" شديدة الانفجار جرى تفجيرها عن بعد.

ويواصل المقاتلون الشيشان شن حرب عصابات على القوات الروسية التي اجتاحت الجمهورية القوقازية قبل نحو عامين، في محاولة لاقتلاع المقاتلين الشيشان وفرض سيطرتها على الجمهورية.

ويأتي هجوم اليوم بعد أيام من قيام مؤيدين للشيشان باحتجاز رهائن في أحد الفنادق التركية الفخمة للفت الانتباه إلى قضيتهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة