رئيس بولندا يرشح التشيك للفوز بكأس أوروبا   
الخميس 1425/5/6 هـ - الموافق 24/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

التشيك أطاحت بألمانيا من البطولة وأكدت أنها مرشح قوي للقب الأوروبي (الفرنسية)
كانت الرياضة في كثير من الأحيان مدخلا لحل الأزمات السياسية، كما أن الكثير من رجال السياسة يعطون الكثير من الاهتمام لأمور الرياضة التي لم تعد حكرا على فئات قليلة من الجماهير وإنما أصبحت سياسة واقتصادا فضلا عن كونها رياضة.

ومن هذا المنطلق حرص الرئيس البولندي ألكسندر كفاسنيفسكي على التعليق على منافسات كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم الجارية حاليا في البرتغال رغم أن بلاده لا تشارك فيها، ورشح كفاسنيفسكي التشيك التي تجاور بلاده من الجنوب للفوز بلقب البطولة.

وفي تصريحات أدلى بها الخميس لمحطة تليفزيونية بولندية قال كفاسنيفسكي -الذي كان وزيرا للرياضة في بولندا خلال الحقبة الشيوعية- إن بوسع التشيك الفوز بالبطولة "إذا لم تتعثر أرجل بعض اللاعبين الكبار السن".

وأشاد الرئيس البولندي على وجه الخصوص بفوز التشيك 2-1 على ألمانيا المنافس اللدود لبولندا، وقال إنه أعجب بقدرة لاعبي التشيك دائما على تحويل تأخرهم إلى فوز.

شرودر يطالب بفريق قوي
ولم يقتصر اهتمام الساسة بالبطولة الأوروبية على رئيس بولندا، وإنما شمل كذلك المستشار الألماني غيرهارد شرودر الذي قال إن بلاده بحاجة إلى منتخب قوي يمثلها في نهائيات كأس العالم لكرة القدم التي ستقام على أرضها في عام 2006 بعد تعثر فريقها في البطولة الأوروبية الحالية بالبرتغال.

وأشاد شرودر بالمدرب رودي فولر الذي استقال اليوم عقب خروج ألمانيا من البطولة، وقال إنه واحد من أفضل الرياضيين الذين عرفهم، واصفا هذه الاستقالة بأنها أمر يدعو للأسف.

وخرجت ألمانيا من الدور الأول بعد تعادلها في أول مباراتين لها بالمجموعة الرابعة بالبطولة ثم خسارتها 1-2 في المباراة الثالثة أمام جمهورية التشيك التي لم تلعب بتشكيلتها الأساسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة