البحرين والعراق يؤكدان حرصهما على توطيد العلاقات السياسية   
الأحد 1429/10/20 هـ - الموافق 19/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:25 (مكة المكرمة)، 21:25 (غرينتش)
المالكي خلال اجتماعه بالوزير البحريني في بغداد (الفرنسية) 

أعلن وزير الخارجية البحريني خالد بن حمد آل خليفة في بغداد السبت رغبة بلاده في تطوير العلاقات الثنائية مع العراق بما يؤمن المصلحة المشتركة والمنفعة المتبادلة، مبديا استعداد البحرين للمساهمة في رفع قدرات الكوادر الفنية العراقية في مختلف المجالات.
 
وأوضح الوزير البحريني أن الغرض من زيارته للعراق هو إبداء الدعم للحكومة العراقية وتطوير العلاقات بين البلدين في جميع المجالات خصوصا المجالات السياسية والاقتصادية.

وقال الوزير في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره العراقي هوشيار زيباري "نحن متفائلون بأننا نحن والعراق في الطريق الصحيح، وليس علينا أن نتوقف".

وذكر الوزير أنه سلم لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي دعوة إلى زيارة البحرين.

من جهته أشاد زيباري بالعلاقات العراقية البحرينية، ووصفها بأنها ممتازة مضيفا أن بلاده تتطلع إلى تنمية تلك العلاقات في مختلف المجالات.

رسالة
وقال زيباري إن هذه الزيارة مهمة جدا للبلدين وتعد رسالة تدل على حجم الحضور العربي في العراق، وإشارة للدول العربية بإعادة فتح سفاراتها في العراق.
 وزيرا الخارجية العراقي والبحريني يتحدثان في مؤتمر صحفي (الفرنسية) 

وفي وقت لاحق السبت التقى الرئيس العراقي جلال الطالباني الوزير البحريني، وأعلن خلال اللقاء قَبوِل دعوة رسمية من العاهل البحريني الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة لزيارة المنامة، مؤكدا أهمية تواصل العراق مع محيطه العربي.

وقال بيان رئاسي عراقي إن الطالباني أكد سعي بلاده إلى توطيد العلاقات بين الشعبين الشقيقين العراقي والبحريني، مشدداً على أهمية توسيع علاقات العراق مع محيطه العربي بوصفه من الدول المؤسسة للجامعة العربية.

وقال في هذا المجال "نتطلع نحن القادة السياسيين في العراق إلى إقامة علاقات نموذجية مع أشقائنا العرب".

وتعد زيارة وزير الخارجية البحريني أحدث زيارة يقوم بها مسؤول عربي رفيع المستوى إلى العراق، حيث سبقه مطلع الشهر الحالي ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على رأس وفد إماراتي إلى  بغداد، كما قام وزير الخارجية المصري بزيارة إلى العراق هي الأولى من نوعها منذ نحو عقدين.
 
وقالت وكالة أسوشيتد برس إن ذلك يأتي تلبية للضغوط الأميركية على الدول العربية للقيام بدور أكبر في العراق لاحتواء النفوذ الإيراني هناك.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة