واشنطن ولندن ترحبان بقرار وقف إطلاق النار وبان مرتاح   
الأحد 1430/1/22 هـ - الموافق 18/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 7:01 (مكة المكرمة)، 4:01 (غرينتش)
رايس وميليباند دعوا لتأمين إغاثة قطاع غزة (الفرنسية-أرشيف)

أبدت الولايات المتحدة وبريطانيا السبت ترحيبهما بقرار رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت وقف إطلاق النار من جانب واحد في قطاع غزة، في وقت أكد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ارتياحه للقرار، معتبرا إياه الخطوة الأولى نحو الانسحاب الكامل من القطاع.
 
وتوقعت واشنطن من جميع الأطراف وقف ما أسمتها الأعمال العدائية. وقالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس في بيان مكتوب إن الهدف كان ولا يزال هو احترام كامل لوقف دائم لإطلاق النار بما يضمن تحقيق الاستقرار والأمن في قطاع غزة.
 
كما دعت رايس أيضا إلى اتخاذ إجراءات دولية لضمان تدفق المساعدات على القطاع، مبدية عزم الولايات المتحدة المشاركة في هذا المجهود. 
 
وفي الوقت نفسه أعلن بيان مقتضب لوزير الخارجية البريطاني ديفد ميليباند مساء السبت أن وقف إطلاق النار الذي قررته إسرائيل من جانب واحد في قطاع غزة سيخلف "ارتياحا كبيرا"، وطالب أيضا حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بوقف "هجماتها الصاروخية على المواطنين الإسرائيليين".
 
من جهته قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في بيان للصحفيين إنه مرتاح لاتخاذ الحكومة الإسرائيلية قرارا بوقف العمليات الحربية ابتداء من منتصف الليل بتوقيت غرينتش.
 
وأضاف أنه لا بد أن تكون هذه هي الخطوة الأولى التي تؤدي إلى الانسحاب الكامل للقوات الإسرائيلية من قطاع غزة، مشددا على ضرورة الإسراع في ذلك. وأشار إلى أن أي حل دائم لا بد أن يتضمن فتح المعابر ومنع تهريب السلاح.
 
وقال بان أيضا إنه يتعين على عناصر حركة حماس القيام بدورهم لإنهاء العنف عبر وقف هجماتهم على جنوب إسرائيل، مؤكدا أن المساعدات الإنسانية لغزة تمثل أهم الأولويات وأن الأمم المتحدة مستعدة للتحرك في هذا الاتجاه.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة