المغرب يرحّل 400 مهاجر لأماكن مجهولة   
الخميس 1436/9/16 هـ - الموافق 2/7/2015 م (آخر تحديث) الساعة 20:20 (مكة المكرمة)، 17:20 (غرينتش)

رحلت السلطات المغربية 400 مهاجر إلى أماكن "مجهولة" بعد إجلائهم من شقق قالت إنهم كانوا يحتلونها في مدينة طنجة في شمال المملكة، في حين اعتبرت مجموعة مناهضة العنصرية عملية الإجلاء التي تمت "ذات طبيعة تمييزية وغير قانونية".

ونقلت وكالة الأنباء المغربية الرسمية اليوم الخميس عن ولاية طنجة شمالي المغرب أن حصيلة عملية الإجلاء بلغت نحو 400 مهاجر من دول جنوب الصحراء، "كانوا قد احتلوا بطريقة غير قانونية ما يقرب من 85 شقة في حي العرفان بطنجة"، حيث نقلتهم 16 حافلة نحو مختلف مدن المملكة دون ذكرها بالاسم.

وبحسب المصدر نفسه، فقد تمت العملية في "ظروف عادية دون أي مقاومة من جانب المهاجرين"، في حين "تم حجز قوارب مطاطية ومحركات ومجاذيف تستخدم في عمليات الهجرة غير الشرعية إلى الضفة الأخرى من حوض البحر الأبيض المتوسط".

وكانت الداخلية المغربية قد وجهت مساء الثلاثاء تحذيرا للمهاجرين قالت فيه إنه "إذا لم يتم إخلاء الشقق في غضون 24 ساعة، فإن السلطات ستكون مضطرة للتدخل لإجلاء المحتلين من أجل إعادة الشقق المذكورة إلى أصحابها طبقا للقانون الجاري به العمل".

في المقابل قالت "مجموعة مناهضة العنصرية والدفاع عن الأجانب والمهاجرين" إن مجموعة من المهاجرين "أجبروا على الصعود إلى الحافلات ونقلوا إلى عدة مدن من بينها الرباط وتارودانت".

وأكدت المجموعة العاملة في مجال الهجرة، أن شخصا واحدا أصيب بجروح خلال عملية الإجلاء في وقت توفي الثاني بعد سقوطه من بناية.

واعتبرت المجموعة أن عملية الإجلاء التي تمت "ذات طبيعة تمييزية وغير قانونية" باعتبارها كانت مقصورة على المواطنين السود، معربة في الوقت نفسه عن قلقها "من تصاعد عدم التسامح والكراهية" ضد المهاجرين ذوي البشرة السوداء.

وأعلنت الرباط بداية فبراير/شباط الماضي موافقتها على تسوية أوضاع نحو 18 ألف مهاجر غير نظامي من أصل أكثر من 27 ألفا في إطار "عملية التسوية الاستثنائية" التي بدأت طيلة 2014 إثر انتقادات واسعة وجهتها منظمات حقوقية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة