فرنجية يرفض الانضمام لحكومة لبنان ويرشح ميقاتي لرئاستها   
الخميس 1426/3/6 هـ - الموافق 14/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:22 (مكة المكرمة)، 10:22 (غرينتش)

 إرجاء الانتخابات في حكم المؤكد بعد اعتذار كرامي عن تشكيل الحكومة (الفرنسية)

أعلنت الرئاسة اللبنانية أن رئيس الجمهورية إميل لحود سيكلف خلال أيام رئيس وزراء جديدا بتشكيل الحكومة، بعد قبوله اعتذار عمر كرامي.

من جهته توقع وزير الداخلية في الحكومة المستقيلة سليمان فرنجية تكليف وزير الأشغال السابق نجيب ميقاتي بتشكيل الحكومة. وحمل مجددا لحود ورئيس مجلس النواب نبيه بري وكذلك كرامي مسؤولية عدم تشكيل حكومة حتى الآن، وقال في تصريحات للصحفيين إنهم سعوا لتشكيل حكومة وفق شروطه الخاصة.

وأضاف فرنجية أنه لن يشارك في أية حكومة في عهد لحود مؤكدا أنه وحزب الله خدعا من قبل الرؤساء الثلاثة. وأرجع خلافه مع لحود إلى الخلاف على تمثيل الموارنة، مشيرا إلى أنه عرض عليه تولي منصب وزير الأشغال.

ويرى مراقبون أن اعتذار كرامي عن تشكيل الحكومة كشف عن نقاط الخلاف داخل القوى السياسية الحليفة لدمشق التي تعرف بلقاء عين التينة، بدليل رفض العديد من الوزراء الانضمام إلى الحكومة الجديدة.

جنبلاط زار البرلمان الأوروبي للتأكيد على إجراء الانتخابات في موعدها (الفرنسية)
من جهته وصف رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط اعتذار كرامي بأنه هروب إلى الأمام، معتبرا أن تأجيل الانتخابات لن يكون في مصلحة لبنان وسيؤدى إلى تدويل الأزمة.

وأوضح جنبلاط -الذي ترأس وفدا للمعارضة زار البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ  أنه "إذا أرادت الحكومة المماطلة بإرجاء الانتخابات فيمكن للشعب اللبناني نفسه صاحب الكلمة أن يسقط حكومة دمى جديدة".

من جهة ثانية شدد الزعيم الدرزي على أهمية الحوار مع حزب الله، ووصفه بأنه شريحة رئيسية من لبنان وركن من أركان الاستقلال.

وبعد الاعتذار عن تشكيل الحكومة تقول مصادر سياسية إن الانتخابات النيابية المقررة الشهر المقبل قد تؤجل لأسابيع أو شهور، لكن كرامي قال إن الوقت مازال متاحا لإجرائها في موعدها.

قلق غربي
في ضوء ذلك تصاعد القلق الغربي تجاه إرجاء الانتخابات اللبنانية الذي أصبح في حكم المؤكد. واعتبرت وزير الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس قرار كرامي بالاعتذار عن عدم تشكيل الحكومة فرصة للتحرك إلى الأمام.

"
واشنطن تعتبر أن فشل كرامي في تشكيل الحكومة يجب ألا يكون مبررا لإرجاء الانتخابات
"
وطالبت رايس "باحترام إرادة الشعب اللبناني وتشكيل حكومة في أسرع وقت ممكن" وشددت على ضرورة أن يتمكن لبنان من تحديد مستقبله "بعيدا من أي ترهيب أو تدخل خارجي".

وقال الناطق باسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر إن انسحاب كرامي يظهر أنه ليس بإمكانه تشكيل حكومة، لكن فشله لا يعني تأجيل الانتخابات. وعبر عن رغبة بلاده في إجراء الانتخابات اللبنانية في موعدها المحدد.

من جانبه كرر الرئيس الفرنسي جاك شيراك موقف بلاده بضرورة إجراء تلك الانتخابات في موعدها. وأكد خلال مأدبة عشاء رسمية أمس تكريما لولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز أمس، أن حل الأزمة اللبنانية الراهنة يجب أن يمر عبر إجراء انتخابات "تتميز بالديمقراطية التامة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة