الفصائل ترسل وفدا لمصر وتنفي التدخل   
الخميس 17/5/1434 هـ - الموافق 28/3/2013 م (آخر تحديث) الساعة 11:07 (مكة المكرمة)، 8:07 (غرينتش)
 سامي أبو زهري: نقف على مسافة واحدة من كل الأحزاب المصرية (الجزيرة-أرشيف)
اتفقت الفصائل الفلسطينية في اجتماع بغزة على إرسال وفد منها للقاهرة للتأكيد على الوقوف على مسافة واحدة من الأحزاب المصرية، بعد حملة إعلامية بمصر تتهم فيها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالتدخل في الشؤون الداخلية.

وقال رباح مهنا عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية، التي دعت للاجتماع وشاركت فيه حماس وحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وحركة الجهاد الإسلامي ولجان المقاومة الشعبية وحركة الأحرار، إن "الاجتماع بحث الحملة في بعض وسائل الإعلام المصرية على الشعب الفلسطيني"، لافتاً إلى أن النقاش ركز على ضرورة تجاوز أي خلافات بين الشعبين.

وأشار إلى أن الاجتماع دعا أيضاً القوى والفصائل الفلسطينية والمصرية للتواصل للتأكيد على وحدة الشعبين في وجه أي مخططات وتحديات تهدف لتوتير العلاقات بينهما.

وقال الناطق باسم حماس سامي أبو زهري إن الفصائل اتفقت في الاجتماع على إرسال وفد إلى القاهرة للقاء القوى المصرية المختلفة والتأكيد على أن القوى الفلسطينية تقف على مسافة واحدة منها وأنها لا تتدخل في الشأن الداخلي المصري.

وأضاف أبو زهري أن دعوات وجهت للقيادات المصرية من مختلف القوى لزيارة غزة والاطلاع على معاناة الناس، إلى جانب توجيه دعوة لوسائل الإعلام المصرية لتوخي الدقة عند تناول الموضوع الفلسطيني وموضوع قطاع غزة بشكل خاص، والابتعاد عن تأجيج الرأي العام تجاه القطاع وفصائله الوطنية.

وقال إن الفصائل أكدت احترامها للقيادة المصرية وتقديرها للجيش المصري، وشددت على أهمية العلاقات التاريخية مع مصر.

وأكدت الفصائل في بيان مشترك عقب الاجتماع أهمية الدور الذي تلعبه مصر لتحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية، مطالبة "الإخوة في جمهورية مصر العربية بمواصلة دورهم حتى إنجاز الوحدة وإنهاء الانقسام".

وأضاف البيان أن "الشعب الفلسطيني وقواه الوطنية والإسلامية لا يمكن أن تتدخل بأي حال من الأحوال في الشأن المصري الداخلي، وأي شخص يقوم بذلك فهو خارج عن الإجماع ومنبوذ من الشعب الفلسطيني وقواه".

وكانت وسائل إعلام مصرية شنت حملة في الآونة الأخيرة اتهمت فيها حركة حماس، وشخصيات في غزة، بالتدخل في الشؤون المصرية والضلوع في هجوم أسفر قبل أشهر عن مقتل 16 جندياً مصرياً في رفح.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة