اكتشاف 22 مؤشرا حيويا لتشخيص سرطان البروستاتا   
الجمعة 1426/9/5 هـ - الموافق 7/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:02 (مكة المكرمة)، 12:02 (غرينتش)
تمكن فريق بحث من مركز أبحاث السرطان بجامعة ميشيغان الأميركية من التعرف على 22 مؤشرا حيويا يتيح تشخيصا لسرطان البروستاتا، أكثر دقة من الاختبار المستخدم حاليا والذي يركز على البحث عن مستضاد معين تفرزه البروستاتا PSA.
 
وفحص الباحثون عينات دم لـ 331 مريضا بسرطان البروستاتا قبل إجراء أي جراحة لهم، وقارنوها بعينات دم مأخوذة من 159 شخصا سليما للضبط والمقارنة, وبدؤوا بفحص العينات من حيث وجود مجموعات عديدة من ملتهمات الجراثيم (كائنات عضوية تطلق بروتينات على سطحها) وتمكنوا من حصر مجال البحث ليشمل 22 مؤشرا حيويا يشير في أغلب الأحوال إلى عينات الدم المتسرطنة.
 
في بداية الدراسة التي نشرت نتائجها بمجلة نيوإنغلند الطبية المتخصصة، أجرى الباحثون اختبارات على عينات من مصل الدم لـ 39 رجلا مصابا بسرطان البروستاتا و21 رجلا سليما (بقصد الضبط والمقارنة) للتعرف على الأجسام الذاتية المضادة لسرطان البروستاتا, علما أن المرضى يفرزون عادة أجساما مضادة تقاوم البروتينات التي تلعب دورا في هذا السرطان.
 
ورصد فريق البحث 2300 من الأجسام المضادة الذاتية، ثم ضيقوا نطاق البحث إلى 186 منها أبدت استجابة لاختبارات مصل دم مأخوذ من رجال مصابين.
 
وشكلت اكتشافات هذه المرحلة من الدراسة أساسا للجولة الثانية من الاختبارات, حيث فحصت 59 عينة دم من مرضى بسرطان البروستاتا و70 عينة أخرى للمقارنة، للتعرف على وجود 186 من الأجسام المضادة الذاتية.
 
في هذه المرحلة عثر الباحثون على 22 مركبا (من المؤشرات الحيوية) تميز جيدا عينات الدم المأخوذة من مرضى مصابين بسرطان البروستاتا عن تلك العينات الموجهة للضبط والمقارنة.
 
ويتوقع أن يتم تشخيص نحو 230.000 رجل بسرطان البروستاتا هذا العام، وتركز أساليب التشخيص الحالية على البحث في عينات دم عن مستضاد معين PSA، وهو إنزيم تنتجه البروستاتا.
 
غير أن هذا الاختبار مثير للجدل، فالمستوى المرتفع من مستضاد PSA لا يشير دائما (أو بالضرورة) إلى الإصابة بسرطان البروستاتا. بل إن بعض الخبراء يرون أن صعود مستوى المستضاد أكثر أهمية من مستوياته المرتفعة باستمرار، وقد تشير إلى ظروف حميدة للبروستاتا.
 
وكان الباحثون في البداية يرون أن الاختبار الجديد يصلح مكملا للاختبار المستخدم, فقد يقترح الطبيب على المريض الذي يظهر أن مستوى المستضاد PSA مرتفع لديه، إجراء الاختبار الجديد قبل اللجوء إلى التشخيص الجراحي لأخذ عينة من البروستاتا لتحديد ما إذا كان المريض مصابا فعلا بسرطان البروستاتا.
 
غير أن أستاذ علم الأمراض بجامعة ميشيغان الدكتور أرول تشينايان يتوقع أن يحل الاختبار الجديد مستقبلا محل الاختبار المستخدم حاليا.
ـــــــــــــــ
الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة