كاسترو يختتم زيارته روسيا بعد توقيع عدد من الاتفاقيات   
الأربعاء 8/2/1430 هـ - الموافق 4/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 15:22 (مكة المكرمة)، 12:22 (غرينتش)

ميدفيديف (يسار) أثناء استقباله كاسترو في الكرملين (رويترز-أرشيف)

اختتم الرئيس الكوبي راؤول كاسترو زيارة دامت أسبوعاً كاملاً لروسيا وقع خلالها مع نظيره الروسي ديمتري ميدفيديف العديد من الاتفاقيات.

ووقع كاسترو -الذي أنهى الأربعاء أول زيارة رسمية له لموسكو بعد انهيار الاتحاد السوفياتي- مذكرة اتفاق إستراتيجي، واتفاقا آخر يقضي بمنح كوبا قرضاً مالياً بقيمة عشرين مليون دولار من أجل شراء سلع روسية الصنع وتجهيزات زراعية ومعدات بناء وطاقة كهربائية.

كما وقع البلدان اتفاقية بشأن تقديم معونات غذائية لكوبا بلا مقابل، إلى جانب تقديم مساعدات روسية للتخفيف من حدة مشكلة الغذاء في الجزيرة الكاريبية التي تأثرت بالإعصارين غوستاف وآيك في سبتمبر/أيلول 2008.

وأثنى الرئيس الكوبي –الذي تولى السلطة في يوليو/تموز 2006 خلفا لشقيقه فيدل كاسترو- على المحادثات التي أجراها في روسيا والتي تمت في أجواء إيجابية.

من جانبه أعرب رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين للضيف الكوبي أثناء لقائهما الاثنين عن سعادته بتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين على مختلف الصعد، أملا في تنفيذ جميع الاتفاقيات التي تم توقيعها في 28 يناير/كانون الثاني الماضي في مجالات التجارة والتعليم والرياضة والسياحة، والمواد البترولية وبناء السفن والاتصالات.

يذكر ان العلاقات الروسية الكوبية جمدت بعد سقوط الاتحاد السوفياتي إذ أوقفت روسيا كل المساعدات التي كانت تعطيها لكوبا في الحقبة السوفياتية.

وفي السنوات الأخيرة عملت موسكو على إحياء العلاقات مع هافانا وغيرها من الدول في أميركا اللاتينية حيث قام الرئيس ميدفيديف بزيارة كوبا في نوفمبر/تشرين الثاني 2008، كما رست مدمرة روسية مضادة للغواصات وسفينتان حربيتان في كوبا في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة