أحكام بسجن أربعة يمنيين في تفجير السفارة البريطانية   
الأحد 1422/5/2 هـ - الموافق 22/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

السفارة البريطانية في صنعاء (أرشيف)
أصدرت محكمة يمنية اليوم أحكاما بالسجن لفترات تتراوح بين 15 وأربعة أعوام على أربعة يمنيين أدينوا بتفجير مبنى السفارة البريطانية في صنعاء في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي. وقررت المحكمة إحالة أحد المحكوم عليهم إلى التحقيق بتهمة أخرى وهي الشروع في تفجير منزل وزير الداخلية السابق.

وقد حكمت المحكمة برئاسة القاضي حسين علوان بالسجن لمدة 15 عاما على المتهمين الرئيسيين أبو بكر سعيد أحمد جعيول (38 عاما) وأحمد مسعود مشرف (23 عاما), في حين حكمت بالسجن لمدة ستة أعوام على سلام سالم أبو جاهل (31 عاما) وأربعة أعوام على فارس صالح الطاهر (19 عاما).

وقد أدانت المحكمة في جلستها العاشرة القصيرة المتهمين الأربعة بتهمة ارتكاب أعمال تهدف إلى المساس بأمن البلاد والإضرار بالآخرين وبممتلكاتهم. كما قررت المحكمة أيضا إلزام المدانين الأربعة بدفع التعويضات عن الأضرار التي لحقت بالسفارة والمباني المجاورة بسبب الانفجار الذي وقع فيوم ي 13 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي وأسفر عن أضرار مادية فقط, بيد أنها لم تذكر قيمة التعويضات.

وقد بدا المدانون الأربعة الذين طالبوا باستئناف الحكم هادئين، ولم يدل سلوكهم على أي انفعال. وكان أربعتهم ملتحين ويرتدون الزي اليمني، كما كانوا مقيدين معا أثناء الجلسة التي عقدت تحت حراسة مشددة.

وكانت المحكمة أرجأت الاثنين الماضي إصدار الحكم على المدانين الأربعة إلى هذا اليوم بهدف استكمال إعداد الحكم. وقد طلب ممثل المدعي العام إنزال أقصى العقوبات بالمتهمين الأربعة الذين ربط ثلاثة منهم الاعتداء بالقمع الإسرائيلي للانتفاضة الفلسطينية منذ اندلاعها في سبتمبر/ أيلول الماضي.

ويفترض أن يمثل المتهمون الأربعة أمام محكمة عدن بعد انتهاء محاكمتهم في صنعاء للنظر في قضية اعتداء أدى في نهاية ديسمبر/ كانون الأول الماضي إلى انهيار جدار كنيسة في عدن ومحاولة الاعتداء على فندق وعلى مكتب لوكالة الأنباء اليمنية "سبأ" قرب ميناء عدن. يذكر أن انفجار السفارة البريطانية حدث بعد يوم واحد من حادث تفجير المدمرة الأميركية كول والذي أدى إلى مقتل 17 بحارا أميركيا عند ميناء عدن.

الهجوم على منزل وزير الداخلية
من جهة أخرى قررت المحكمة إحالة أحد المحكوم عليهم في قضية السفارة البريطانية إلى التحقيق بتهمة الشروع في تفجير منزل وزير الداخلية السابق العضو الحالي في مجلس الشورى اليمني حسين عرب. وكان أحمد مسعود مشرف أقر في إحدى جلسات المحاكمة بأنه اشترك مع أحد أفراد طاقم الحراسة الشخصية لعرب في تجهيز عبوة متفجرة وزرعها قرب منزل وزير الداخلية السابق يوم 24 ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وقال مشرف إن المرافق الشخصي لعرب ويدعى هادي عبد الله مسعود هو الذي أحضر مادة التفجير, "وقمنا بتجهيزها ووضعها على بعد نحو 150 مترا من جدار منزل عرب", موضحا أن "المرافق الشخصي للوزير قام بإبلاغ جهاز المباحث الجنائية بوجودها وطلب الإسراع بإبطال مفعولها".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة