شهيدان واعتقالات عشوائية بالضفة الغربية   
الأربعاء 1423/7/12 هـ - الموافق 18/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
طفل فلسطيني يتأمل أنقاض منزل دمرته قوات الاحتلال في مخيم خان يونس بالضفة الغربية

قتلت قوات الاحتلال شابا فلسطينيا واعتقلت رفيقه الجريح بعد أن نصبت كمينا لسيارتهما أثناء عودتهما إلى قرية طمون قرب جنين شمالي الضفة الغربية صباح اليوم الأربعاء حسبما أفادت مراسلة الجزيرة في فلسطين.

وأكدت المراسلة أن الشهيد طارق بشارات (22 عاما) ينتمي إلى كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح. وقد أصيب رفيقه محمد بني عودة (22 عاما) وهو الآخر عضو في كتائب شهداء الأقصى, وتم أسره من قبل قوات الاحتلال.

جريح فلسطيني ينقل للمستشفى بعد إصابته برصاص قوات إسرائيلية اقتحمت بلدة طمون بالضفة الغربية (أرشيف)
وأعلن رئيس بلدية طمون المشمولة بالحكم الذاتي بشار بني عودة أن الفلسطينيين كانا على متن سيارة عندما اعترضها الجنود الإسرائيليون وفجروها. ونفى أن يكونا هاجما قوات الاحتلال مثلما زعم الإسرائيليون.

وأكد جيش الاحتلال وقائع الحادث في بيان ادعى فيه أن جنود وحدة في الاحتياط "لاحظوا سيارة مشبوهة وإرهابيين اثنين على متنها, أحدهما مسلح. وأراد الجنود توقيف السيارة, لكنها حاولت دهسهم وفتح راكباها النار فرد الجنود عليهما".
وأضاف بيان الجيش أن أحد الراكبين قتل وأصيب الآخر بجروح واعتقل, "ثم عثر في السيارة على بندقيتين هجوميتين من طراز كلاشينكوف".

وفي حادث منفصل عثر على جثة فلسطيني مجهول الهوية قرب طريق في قرية عقبة على بعد نحو عشرة كيلومترات شمالي غربي طمون. وقال سكان قرية عقبة إنهم رصدوا سيارات جيب إسرائيلية في المنطقة لكن جيش الاحتلال رفض التعليق على الحادث.

وكان مراسل الجزيرة في فلسطين نقل بوقت سابق عن مصادر في مخيم طولكرم أن فتى فلسطينيا استشهد لدى انفجار عبوة يشتبه بأنه عبث بها. وقال المراسل إن محمد عبد الرازق كان يلعب على سطح منزله عندما وقع الانفجار.

من جهة ثانية قالت مراسلة الجزيرة إن قوات الاحتلال واصلت حملة عشوائية لاعتقال من تسميهم مطلوبين لإسرائيل. وأوضحت أن الحملة شملت معظم مدن وقرى الضفة الغربية ومن بينها رام الله ونابلس والخليل. وأكدت المراسلة أن القوات الإسرائيلية تعتقل مدنيين عاديين وأحيانا أقرباء لفدائيين، "ولكنها تصل أحيانا إلى نشطاء".

من جانب آخر عثرت شرطة الحدود الإسرائيلية على جثة مستوطن بها عدد من الأعيرة والحروق ملقاة في مكب للقمامة في ضاحية العيزرية بالقدس القريبة من مستوطنة معالي أدوميم. وقال راديو الجيش الإسرائيلي إن أسرة المستوطن القتيل كانت قد أبلغت عن غيابه.

سياسة تدمير المنازل
طفلة فلسطينية في حضن والدتها وسط أنقاض منزلهما الذي دمرته قوات الاحتلال في قطاع غزة الأسبوع الماضي
على صعيد آخر واصلت سلطات الاحتلال الإسرائيلي تقنين سياسة هدم منازل الفلسطينيين بحجج أنها مملوكة لفدائيين أو لأقربائهم. وفي هذا الإطار رفضت المحكمة الإسرائيلية العليا الطلبات التي تقدمت بها عائلتا اثنين من منفذي العمليات الفدائية وطالبتا فيها بعدم تدمير منزليهما في أبو ديس شمالي القدس.

وقالت مصادر قضائية إن المحكمة رفضت الطلبات التي تقدمت بها عائلتا الشهيدين نبيل حلبيا وأسامة بحار اللذين نفذا عملية فدائية في الأول من ديسمبر/كانون الأول 2001 في شارع للمشاة بالقدس وأسفرت عن مصرع 11 إسرائيليا.

وعمليا دمرت قوات الاحتلال اليوم منزلا وجرفت أراضي زراعية عندما توغلت شمالي مدينة رفح جنوبي قطاع غزة حسبما أفاد مصدر فلسطيني. وأوضح المصدر أن ثلاث دبابات إسرائيلية وجرافة عسكرية شاركت في العملية، وأضاف أن جنود الاحتلال قاموا بحملة مداهمات وتفتيش للمنازل في المنطقة قبل أن ينسحبوا.

خطة الرباعية
وعلى الصعيد السياسي انتقدت السلطة الفلسطينية الخطة التي توصلت إليها اللجنة الرباعية بشأن الشرق الأوسط في ختام اجتماعها أمس في نيويورك على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة.

نبيل أبو ردينة
وقال نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات إن الخطة لم تضع خطوات عملية يتم بموجبها التأكد من قيام الاحتلال بتنفيذ التزاماته.

من جهته قال وزير التعاون الفلسطيني نبيل شعث إن اللجنة كتبت بيانا بعد استشارة الأطراف المعنية، وهو يستند إلى حد كبير إلى خطاب الرئيس الأميركي جورج بوش والمبادرة الأوروبية، لكنه يفتقر إلى سبيل يؤدي إلى التوصل إلى حل نهائي.

وأكد أن من مآخذه على اللجنة أنها مازالت تضع شروطا تصب في خانة الاحتلال الإسرائيلي، مشيرا إلى أن الورقة المعدة مازالت بحاجة إلى جهد حقيقي لتحويلها إلى خطة عملية لإنهاء الاحتلال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة