الضاري يهاجم العملية السياسية بالعراق   
الاثنين 8/2/1433 هـ - الموافق 2/1/2012 م (آخر تحديث) الساعة 22:34 (مكة المكرمة)، 19:34 (غرينتش)

الضاري اعتبر أن العملية السياسية بنيت على أسس باطلة ونوايا سيئة (الفرنسية-أرشيف)

قال رئيس هيئة العلماء المسلمين السنة بالعراق حارث الضاري إن العملية السياسية في بلاده "ثبت فسادها وفشلها"، في حين تحدث رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي عن "انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان في البلاد"، وحذر من انهيار العملية السياسية هناك.

وقال الضاري في رسالته التي نشرها موقع الهيئة الإلكتروني إن "الأحداث والوقائع التي مرت بالعراق وشعبه منذ العام 2003 إلى اليوم أثبتت أن العملية السياسية التي وضع الاحتلال الأميركي أسسها وأشرف على تنفيذها وحمايتها، قد ثبت فسادها وفشلها للقاصي والداني، وأنها كانت وما زالت وراء كل الخراب والدمار والمآسي التي ألمت بالعراق وشعبه".

وأوضح الضاري الذي يقيم في عمان، أن العملية السياسية في العراق "بنيت على أسس باطلة ونوايا سيئة".

وتأتي هذه التصريحات متزامنة مع تصاعد حدة المواجهة بين قائمة العراقية التي يتزعمها رئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي وائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي.

وفي هذا السياق رفض ائتلاف دولة القانون تصريحات أدلى بها أحد قيادييه النائب حسين الأسدي، حيث دعا إلى تطبيق قانون مكافحة الإرهاب على رئيس الجمهورية جلال الطالباني بسبب إيوائه نائبه طارق الهاشمي المطلوب للقضاء.

من جانبه دعا حزب الدعوة الإسلامية الذي يتزعمه المالكي جميع الأطراف في العراق إلى حماية التجربة العراقية مما وصفها بالتحديات السياسية والأمنية والتدخلات الأجنبية.

النجيفي تحدث عن انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان بالعراق (الفرنسية)
تحذير النجيفي
وحذر رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي اليوم الاثنين من تحديات المرحلة المقبلة التي تلي الانسحاب الأميركي، وقال إن "الآتي من الأيام، حيث التحديات أصعب والمواجهات أقسى، يدعونا جميعا إلى التمسك بعروة الوحدة الوطنية".

ودعا النجيفي في كلمة بمناسبة انسحاب القوات الأميركية بثها تلفزيون "العراقية" الرسمي، إلى استقلال القضاء، ملمحا إلى تدخل في شؤونه خصوصا في ما يخص قضية طارق الهاشمي المتهم بالتورط بقضايا إرهابية.

كما قال النجيفي إن أي التباس في الأداء القضائي للدولة قد يكون سبباً رئيسياً في انهيار العملية السياسية في البلاد.

وعبر النجيفي عن تأييده لمساع يحاول رئيس الجمهورية جلال الطالباني القيام بها لعقد مؤتمر وطني عام لوضع معالجات للأزمة السياسية التي تمر بها البلاد.

وناشد قادةَ البلاد السياسيين "الخروج من ثناء العرق والطائفة والجهة والحزب الواحد إلى أفق أوسع"، حسب تعبيره.

من جانب آخر قال النجيفي إن حالة حقوق الإنسان في العراق قد تعرضت إلى "انتهاكات جسيمة من خلال استخدام العنف ضد الأشخاص والممتلكات وعمليات الاعتقال العشوائية وإساءة معاملتهم"، إضافة إلى "قصور في الإجراءات القضائية واستهداف الأبرياء في كل شرائحهم".

وأكد أن "حقوق الإنسان لم تتحقق في ظل دوامات بعض مسارات العملية السياسية".

هجوم
من ناحية أخرى، قال مكتب وزير المالية رافع العيساوي اليوم الاثنين إن الوزير نجا دون أن يمسه سوء حين انفجرت قنبلة على الطريق قرب سيارته وأصابت اثنين من حراسه.

وقال مدير المكتب الإعلامي لوزارة المالية زيد محمد إن العيساوي -وهو أحد زعماء كتلة العراقية- كان ضمن قافلة من المركبات المتجهة إلى بغداد أمس الأحد عندما انفجرت قنبلة في بلدة الإسحاقي على بعد 100 كيلومتر شمالي العاصمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة