واشنطن: تهديدات الطيران جدية   
السبت 1424/11/11 هـ - الموافق 3/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فرنسا شككت بمصداقية المعلومات الأميركية حول تهديدات الطيران (أرشيف-رويترز)
بررت مساعدة وزير الأمن الداخلي الأميركي آسا هاتشنسن إلغاء العديد من الرحلات الجوية إلى الولايات المتحدة، قائلة إن واشنطن ما كانت لتتخذ إجراءات أمنية مشددة في الطيران المدني لو لم تحصل على معلومات محددة من أجهزة الاستخبارات في هذا الشأن.

وقالت هاتشنسن إن "الإرهابيين قد يسعون إلى استخدام شخص مجهول لدى أجهزة الاستخبارات لخطف طائرة أو تنفيذ اعتداءات مثل تلك التي وقعت في 11 سبتمبر/ أيلول 2001".

وكان مسؤولون فرنسيون شككوا في مصداقية تحذيرات مكتب التحقيقات الاتحادي الأميركي (FBI) التي أدت إلى إلغاء رحلات للخطوط الفرنسية.

وقد ألغت إير فرانس أيام أعياد الميلاد تسع رحلات من وإلى الولايات المتحدة، وسط مخاوف من هجمات بناء على معلومات من مكتب التحقيقات الاتحادي الذي اختلط عليه في إحدى الحالات اسم طفل مع مشتبه به من تونس.

وكانت عدة رحلات دولية متوجهة إلى الولايات المتحدة ألغيت منذ إعلان رفع حالة التأهب إلى المستوى البرتقالي يوم 21 ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

إرباكات جديدة
وفي هذا السياق أعلنت السلطات الكندية أن طائرة تابعة لشركة إير فرانس الفرنسية كانت تقوم برحلة بين نيويورك وباريس تم تحويل مسارها يوم الخميس ليلا إلى سان جان دي تير نوف في كندا بسبب الاشتباه بوضعية حقيبة على متنها.

وقال المتحدث باسم المطار إن خبراء في المتفجرات قاموا بتحديد مكان الحقيبة وبتفتيشها لكنهم لم يعثروا لحسن الحظ على شيء في طائرة البوينغ 777 التي كانت تقل 268 راكبا وطاقمها.

وكانت طائرة تابعة لشركة الخطوط المكسيكية أقلعت أمس الجمعة من مطار مكسيكو متوجهة إلى مطار لوس أنجلوس بعد تأخير لمدة ساعة ونصف وإجراء تفتيش دقيق للركاب والحقائب.

يأتي ذلك في وقت حطت فيه طائرة تابعة لشركة الخطوط الجوية البريطانية أمس الجمعة في مطار واشنطن-دالاس الدولي قادمة من لندن مع تأخير ساعتين وفي ظل تدابير أمنية مشددة.

وقد قررت شركة الخطوط الجوية البريطانية إلغاء واحدة من رحلاتها الثلاث اليومية من لندن إلى واشنطن بعد ورود تحذير أمني من الحكومة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة