بولتون يجدّد اتهامه لرايس بالتأثير على توجهات بوش   
السبت 1428/12/13 هـ - الموافق 22/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:30 (مكة المكرمة)، 21:30 (غرينتش)

بولتون (يسار) قال إن رايس تقنع بوش بشكل يتعارض مع اقتناعاته (الفرنسية -أرشيف)

جدّد المندوب الأميركي السابق في الأمم المتحدة جون بولتون اتهامه لوزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس بالهيمنة على الرئيس الأميركي جورج بوش فيما يخص السياسة الخارجية الأميركية وفرض وجهة نظرها في هذا الخصوص.

وأضاف بولتون –الذي استضافته الجزيرة في نشرة منتصف اليوم الجمعة- أن "رايس هي الشخصية الوحيدة المهيمنة على السياسة الخارجية الأميركية وتقنع بوش بسياساتها بشكل يتعارض مع اقتناعاته الأساسية".

وأكد المندوب الأميركي السابق أن "وقوع بوش تحت تأثير رايس أمر غير جيد"، وأن الرئيس الأميركي "قام باستدارة كاملة في سياسته تجاه كوريا الشمالية وإيران وقضايا أخرى".

وتعليقا على تقرير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي أيه) الأخير الذي قالت فيه إن إيران أوقفت برنامجها النووي العسكري منذ سنة 2003، قال بولتون للجزيرة إن "أي منظمة استخبارية تحترم نفسها لن تعتمد على وسائل الإعلام في معلوماتها، بل تقوم بتحرياتها الخاصة".

وأوضح أن "الولايات المتحدة مستعدة لعمل ما هو ضروري لوقف انتشار أسلحة الدمار الشامل"، مشيرا إلى أن "التساهل مع إيران وكوريا الشمالية قد يساعد على حصولهما على هذه الأسلحة، وربما يشجع ذلك آخرين، وقد يفاقم الوضع في الشرق الأوسط ويجعله أكثر خطورة".

وكان بولتون قد أعلن في تصريحات سابقة لمجلة "دير شبيغل" الألمانية أن بوش في حاجة إلى كبح جماح رايس وأن سياسته في حالة انهيار، وأنها تعرض الأمن القومي للخطر.

وقال بولتون للمجلة الألمانية إن بوش يخالف القانون بوقوعه تحت تأثير وزيرة الخارجية، كما انتقد في كتابه الأخير "الاستسلام ليس خيارا" ما أسماه أسلوب رايس الهادئ في تعاطيها مع ملف الشرق الأوسط.

وترك بولتون منصبه في الأمم المتحدة في ديسمبر/كانون الأول الماضي بعد فشله في الحصول على تصديق مجلس الشيوخ على تعيينه ويعمل حاليا في مركز أبحاث.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة