"تنظيم الدولة" يسيطر على الفرقة 17 في الرقة   
الجمعة 1435/9/29 هـ - الموافق 25/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 19:55 (مكة المكرمة)، 16:55 (غرينتش)

أعلن تنظيم الدولة الإسلامية أنه سيطر فجر اليوم الجمعة بالكامل على مقر الفرقة 17 القريب من مدينة الرقة شمال شرقي سوريا, إثر هجوم قتل فيه عشرات من عناصر التنظيم والجنود السوريين, في حين قالت دمشق إن قواتها تتجمع لشن هجوم مضاد.

وقال التنظيم في بيانات على مواقع التواصل الاجتماعي إنه سيطر على مساكن الضباط داخل مقر الفرقة التي تقع على مسافة كيلومترين فقط من المدينة الخاضعة لسيطرة "الدولة الإسلامية".

كما نشر صورا لقتلى قال إنهم جنود كانوا يقاتلون داخل الفرقة, وصورا لعدد من مقاتليه الذين لقوا مصرعهم في الاشتباكات التي استمرت عدة ساعات.

وكان مقاتلو تنظيم الدولة قد سيطروا الخميس على مقر كتيبة الكيمياء داخل الفرقة التي تمتد إلى مساحة كبيرة, وسيطروا لاحقا على كتيبة الإنشاءات ومعمل السكر، وفق بيانات التنظيم.

وشنت طائرات حربية سورية غارات على تجمعات لمقاتلي تنظيم الدولة قرب مقر الفرقة أثناء الاشتباكات, كما سقط صاروخا "سكود" أُطلقا من ريف دمشق بالقرب من الفرقة المحاصرة منذ شهور طويلة.

وبينما تحدث المرصد السوري لحقوق الإنسان عن تضارب حول مصير تسعمائة عسكري سوري كانوا داخل مقر الفرقة 17, قالت وكالة الأنباء السورية إن وحدة من القوات المدافعة عن المعسكر أنهت بنجاح إعادة تجميع استعداداتها لمواجهة المجموعات "الإرهابية" في محيط الرقة.

وبالتزامن مع الهجوم على مقر الفرقة 17 بالرقة, هاجم تنظيم الدولة معسكرا للجيش الحكومي بمحافظة الحسكة القريبة من الرقة, ومقرا لحزب البعث بمدينة الحسكة نفسها مما أدى إلى مقتل 23 من الجنود وأعضاء حزب البعث, و17 من مقاتلي التنظيم، وفقا للمرصد السوري.

حلب تتعرض منذ أشهر طويلة لحملة
قصف جوي يقتل يوميا مدنيين
(رويترز)

قتلى واشتباكات
على صعيد آخر, قتل مزيد من المدنيين في غارات شنها الطيران الحربي الحكومي اليوم على مدينة حلب وبلدات قريبة منها.

وقال ناشطون إن أربعة بينهم طفلان قتلوا وأصيب آخرون إثر إلقاء مروحيات سورية براميل متفجرة على حي الصاخور شرقي حلب, كما تعرض حي مساك هنانو لعدة براميل وفق لجان التنسيق المحلية.

وأصيب مدينون في غارات على بلدة تل رفعت بريف حلب, في حين قتل طفل وسيدة في غارات على بلدة السحارة بريف حلب الغربي وفق ناشطين.

وقتل طفلان برصاص قناصة من النظام الحاكم في حي الوعر في حمص وفق لجان التنسيق, وتحدث المرصد السوري عن مقتل طفل إثر سقوط قذيفة أطلقتها القوات النظامية على مدينة تلبيسة.

وفي درعا جنوبي سوريا، تعرضت أحياء بالمدينة بينها حي طريق السد ومدينة نوى لقصف بالبراميل المتفجرة, في وقت تستمر فيه الاشتباكات على عدة جبهات مما أدى إلى قتلى وجرحى بصفوف القوات النظامية والمعارضة وفق ناشطين.

وشن الطيران الحكومي اليوم غارات مكثفة على بلدة المليحة في الغوطة الشرقية, بالتزامن مع اشتباكات عنيفة في حي جوبر بدمشق وفي جرود فليطة بالقلمون بين فصائل معارضة من بينها جبهة النصرة, وبين القوات النظامية ومقاتلين من حزب الله اللبناني.

وقد ارتفعت حصيلة القصف الذي تعرضت له أمس بلدة زبدين بريف دمشق إلى 12 قتيلا بينهم أربعة أطفال، وفق ناشطين.

وتحدث ناشطون عن اشتباكات بين مقاتلي المعارضة بالقرب من مدينة مورك في ريف حماة الشمالي, وكذلك عند حاجز عسكري في بلدة خنيزير, وتحدثوا عن قتلى وجرحى إثر استهداف مطار حماة العسكري بصواريخ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة