تأجيل المحادثات بين الحكومة الأفغانية وطالبان   
الأحد 28/5/1437 هـ - الموافق 6/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 20:45 (مكة المكرمة)، 17:45 (غرينتش)

قال رئيس المجلس الأعلى للسلام في أفغانستان سيد أحمد جيلاني إن المحادثات المباشرة بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان تأجلت لأسباب لوجستية وفنية، في حين أعرب مسؤولون أفغان عن تفاؤلهم باستئناف هذه المحادثات خلال أسابيع رغم رفضها من قبل طالبان.

وكان مقررا أن تبدأ المحادثات بين الطرفين خلال الأسبوع الأول من الشهر الجاري، بيد أن حركة طالبان أعلنت أمس السبت رفضها هذه المحادثات، مما اعتبر نكسة للجهود التي تقودها أفغانستان والصين وباكستان والولايات المتحدة لإنهاء المواجهات المسلحة بين الحركة وكابل.

في غضون ذلك عبر الرئيس الأفغاني أشرف غني اليوم الأحد عن تفاؤله بشأن المحادثات، داعيا طالبان إلى المشاركة في المفاوضات.

وقال في كلمة أمام البرلمان "أقول لطالبان إنكم تواجهون اختبارا تاريخيا كبيرا، إما أن تقفوا مع أبناء وطنكم وإما مع المعارضة"، مضيفا أن "السلام هو الطريق الوحيد إلى الأمام".

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول في قصر الرئاسة الأفغاني تأكيده أن عملية السلام ستستأنف، وقال "ربما تتأخر العملية لكن طالبان ستأتي إلى المحادثات، ونحن متأكدون من ذلك".

كما نقلت عن مسؤول من المجلس الأعلى للسلام المكلف بالتفاوض مع طالبان قوله "نحن متفائلون من أن المحادثات المباشرة بين الحكومة وطالبان ستبدأ خلال أسابيع".

شروط
وكررت طالبان شروطها لاستئناف الحوار مع الحكومة بما يشمل رحيل القوات الأجنبية من أفغانستان.

وقالت في بيان لها "نكرر موقفنا مرة أخرى بأنه طالما لم ينته الاحتلال الأجنبي ولم تسحب أسماء طالبان من القوائم السود العالمية ولم يطلق أسرانا، فإن هذه المفاوضات غير مجدية ومزيفة ولن تؤدي إلى أي نتيجة".

واتهمت الحركة الولايات المتحدة باعتماد سياسة الكيل بمكيالين، وقالت إن أميركا عززت عدد قواتها وزادت ضرباتها الجوية ومداهماتها الليلية ضد عناصرها، تزامنا مع جهودها لإحياء المحادثات.

ويأتي موقف طالبان عقب سلسلة انتصارات عسكرية حققتها الحركة بعدما أنهى حلف شمال الأطلسي رسميا عملياته القتالية في البلاد منذ أكثر من سنة.

وكانت اللجنة الرباعية للسلام قد التقت في كابل في أواخر فبراير/شباط الماضي ضمن جولة رابعة من المحادثات الهادفة إلى إحياء عملية السلام الناشئة التي تعثرت الصيف الماضي.

ودعت اللجنة الرباعية إلى حوار مباشر بين حركة طالبان وكابل بحلول هذا الأسبوع، وهو موعد اعتبره بعض المحللين "غير واقعي على الإطلاق".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة