نصر الله: الرد على اغتيال القنطار آت   
الأحد 1437/3/17 هـ - الموافق 27/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 20:56 (مكة المكرمة)، 17:56 (غرينتش)
قال أمين عام حزب الله اللبناني حسن نصر الله اليوم إن إسرائيل أخطأت التقدير بقتلها سمير القنطار في سوريا، مشيرا إلى أن الرد على عملية الاغتيال قادم وفي أي مكان في العالم. 

وأكد نصر الله -في خطاب بذكرى مرور أسبوع على مقتل القنطار- أن "الرد على اغتياله قادم لا محالة"، وأن ذلك صار بين يدي المؤتمنين على الدماء، على حد تعبيره.

وأضاف في خطابه "أقول للصديق والعدو أيا تكن التبعات والتهديدات التي لا نخافها نحن لا نستطيع ولا يمكن أن نتسامح مع سفك دماء مجاهدينا وإخواننا من قبل الصهاينة في أي مكان في هذا العالم".

وأشار إلى أن العملية الإسرائيلية كسرت قواعد الاشتباك مع حزب الله، وأن الإسرائيلي قبل بهذه المغامرة لقطع الطريق على الخطر الذي يمثله مشروع المقاومة الشعبية في الجولان، على حد قوله.

وشدد على أن الإسرائيليين قلقون في الداخل و"عند الحدود من الناقورة إلى مزارع شبعا وإلى آخر نقطة في جبل الشيخ"، مؤكدا أن عليهم أن يقلقوا في الداخل والخارج، معتبرا أن إسرائيل هي من أخطأت التقدير وليس حزب الله.

وأوضح نصر الله أن القنطار لعب دورا أساسيا في إنشاء "مقاومة شعبية سورية في الجولان السوري المحتل" قائلا إن "سمير وإخوة سمير كان لهم دور المساعدة ونقل التجربة إلى المقاومة السورية الفتية التي تعلق عليها الآمال ويخشاها العدو".

وكان نصر الله قد اتهم إسرائيل باغتيال القنطار في منطقة جرمانا جنوب العاصمة السورية دمشق  وقال "من حقنا الرد بالطريقة التي نراها مناسبة"، لكن إسرائيل لم تعقب على اتهام حزب الله.

وأبدت تل أبيب ترحيبها بمقتل القنطار قائلة إنه كان يعد لهجمات على إسرائيل انطلاقا من الأراضي السورية، ولكنها لم تبد ما يفيد بمسؤوليتها عن قتله في الغارة التي وقعت الأسبوع الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة