سم لسيناتور واستمرار التحقيق بتفجيري بوسطن   
الأربعاء 1434/6/7 هـ - الموافق 17/4/2013 م (آخر تحديث) الساعة 6:42 (مكة المكرمة)، 3:42 (غرينتش)
الهجوم أسفر عن مقتل ثلاثة وجرح أكثر من 170 آخرين (الأوروبية)

تلقى سيناتور أميركي الليلة الماضية مظروفا يحتوي سم الريسين القاتل، وذلك بعد يومين من تفجيري بوسطن. وقال مسؤول التحقيق في انفجاري بوسطن أمس الثلاثاء إنه لم تعلن أي منظمة مسؤوليتها عن الانفجارين اللذين وقعا أثناء ماراثون بوسطن.

وأشار مكتب التحقيقات الاتحادي إلى احتمالية أن تكون القنابل المستخدمة في الهجوم قد وضعت في طنجرة ضغط. واتهم عضو بمجلس الاتحاد الروسي جهات داخلية في الولايات المتحدة بتدبير الهجمات.

وأبلغ السيناتور ديك داربن الصحفيين بأن مادة أرسلت في مظروف إلى السيناتور الجمهوري عن ولاية مسيسبي روجر ويكر، ثبت فيما بعد أنها مادة الريسين، وذلك بعدما أبلغ مكتب التحقيقات الاتحادي مجموعة من المشرعين بالأمر. والريسين سم قاتل يستخرج من بذور نبات الخروع.

وأشار مسؤول التحقيق في انفجاري بوسطن ريتشارد دي لورييه إلى أن مكتب التحقيقات ليس لديه حاليا معلومات قاطعة عن مشتبه بهم، مضيفا أن المسؤول عن الهجوم قد يكون شخصا أو مجموعة.

ولفت عميل مكتب التحقيقات ريك ديسلاوريرس أمس الثلاثاء إلى أن القنابل التي استخدمت في هجوم بوسطن ربما كانت موضوعة في "قدر ضغط".

وأضاف أن المكتب كان يحلل حطاما يعتقد بأنه من بقايا القنبلتين، ومن بينه جزء من النايلون الأسود ربما يحتوي معدات وكرات معدنية صلبة ومسامير كانت داخل العبوات الناسفة.

ورفض ديسلاوريرس الذي يترأس التحقيق في الهجوم، التعليق بشأن المشتبه في تورطهم في الهجوم، أو عما إذا كانت هناك شبهات تحوم حول عناصر إرهابية محلية أو أجنبية.

وقال إن التحقيقات ستمتد إلى ما هو أبعد من بوسطن لتتبع جميع الأدلة، مضيفا "سنذهب إلى آخر الأرض لتحديد العناصر المسؤولة عن هذه الجريمة الشنعاء، وسنبذل كل ما باستطاعتنا لتقديمهم إلى العدالة".

الدماء لطخت الشوارع (رويترز)

طلب مساعدة
ودعا المحققون الجماهير التي كانت تحضر سباق الماراثون إلى مساعدتهم من خلال الصور والفيديوهات التي التقطوها قرب موقع الحادث، بينما يراجع المحققون تسجيلات كاميرات المراقبة الأمنية في الشركات  القريبة من الموقع.

ووصف مفوض شرطة بوسطن إد دافيس الهجوم بأنه "أكثر جريمة معقدة تعاملنا معها في تاريخ إدارتنا".

واتهم رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد الروسي ميخائيل مارجيلوف أمس الثلاثاء من أسماهم جماعات داخلية متطرفة دبرت الهجوم في بوسطن بطلب من أطراف مرتبطة بشبكات الإرهاب الدولي.

وتم تشديد إجراءات الأمن في العديد من المدن الأميركية الكبرى مثل نيويورك وواشنطن. وعمد منظمو سباقات الماراثون القادمة -ومن بينها سباق الأحد القادم في لندن- إلى مراجعة إجراءاتهم الأمنية.

ويواصل المحققون تحليل عدد كبير من الأدلة حول الانفجار المزدوج الذي وقع قرب خط النهاية في سباق ماراثون بوسطن الاثنين الماضي، وخلّف ثلاثة قتلى وأكثر من 170 جريحا.

وقال الرئيس الأميركي باراك اوباما أمس إن التفجيرين عمل إرهابي، واصفا الهجوم "بالعمل البشع والجبان".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة