القوات الأميركية تعتقل أحد قادة البعث قرب الموصل   
الجمعة 1424/2/16 هـ - الموافق 18/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سمير عبد العزيز النجم (أ.ف.ب)
واصلت القوات الأميركية ملاحقة كبار مسؤولي حكومة الرئيس صدام حسين وقيادات حزب البعث ممن تضمنتهم قائمة الـ55. وأعلن المتحدث باسم القيادة المركزية أن عناصر من القوات الخاصة اعتقلت قرب الموصل مساء أمس سمير عبد العزيز النجم وزير الداخلية الأسبق وأحد كبار المسؤولين في حزب البعث العراقي.

وقال العميد فنسنت بروكس في مؤتمر صحفي بقاعدة السيلية في قطر إن سمير عبد العزيز كان عضوا في القيادة القطرية للحزب والمسؤول عن تنظيمات وكوادر الحزب في شرق بغداد وترتيبه الـ24 على القائمة الأميركية. وأوضح أن الأكراد قرب الموصل قاموا بتسليمه للقوات الأميركية.

وأضاف بروكس أن النجم لديه معلومات بشأن الكيفية التي كانت تعمل بها القيادة القطرية لحزب البعث، مشيرا إلى أنه ربما أرسل إلى شمال العراق لتولي قيادة بعض العمليات العسكرية هناك.

وكانت القوات الأميركية بدأت التحقيق مع برزان إبراهيم الحسن التكريتي الأخ غير الشقيق للرئيس صدام حسين الذي اعتقلته القوات الأميركية أمس في بغداد. وقال المتحدث باسم القيادة الوسطى للجيش الأميركي إن الإدارة الأميركية تأمل الحصول من التكريتي على معلومات عن الأسلحة المحظورة لدى العراق.

وقال بروكس إن جميع أفراد القائمة الخمسة والخمسين لديهم معلومات مفيدة بشأن العمل الداخلي وما كان يحدث داخل هذا النظام، والأهم من ذلك بعض أعماله وقراراته التي اتخذت بمرور الوقت. وأضاف أن ذلك "يرتبط ببعض الفظائع التي ارتكبت ضد السكان ويتعلق بأسلحة الدمار الشامل وبعلاقات مع الإرهاب".

ويعد سمير عبد العزيز النجم رابع شخص ممن تضمنتهم القائمة يتم اعتقاله بعد برزان التكريتي ووطبان التكريتي والمستشار العلمي للرئاسة العراقية الفريق عامر السعدي الذي سلم نفسه طواعية للأميركيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة