زيادة معدلات الوفيات بسارس في سنغافورة   
الأحد 1424/2/26 هـ - الموافق 27/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مسافرون إلى سنغافورة من الفلبين يضعون الكمامات الواقية خوفا من المرض (أرشيف)(رويترز)
أعلنت السلطات الصحية في سنغافورة اليوم أن شخصين آخرين توفيا بسبب مرض الالتهاب الرئوي الحاد "سارس" مما يرفع عدد الوفيات بسبب هذا المرض إلى 21.

وذكرت وزارة الصحة في بيان لها أن أحد المتوفين جراح استشاري في الأوعية الدموية من مستشفى سنغافورة العام وأنه توفي يوم 22 أبريل/ نيسان الجاري, أما الآخر فهو رجل في الـ64 من عمره توفي يوم 12 من الشهر نفسه. وقال البيان إن الجراح ويدعى ألكسندر تشاو ربما يكون قد أصيب بالمرض بعدوى من مريض كان يعالجه. وذكرت الوزارة أن حالة ذلك المريض الذي توفي يوم 25 أبريل/ نيسان شخصت على أنها اشتباه إصابة بمرض سارس.

وذكرت وزارة الصحة أن "فحص خلايا تشاو بعد وفاته أكدت إصابته بسارس" وقد أجري الفحص يوم 23 أبريل/ نيسان الجاري. وقالت الوزارة إن وفاة الرجل الآخر "البالغ من العمر 64 عاما.. تأكدت بأنها بسبب سارس" وأضافت أن الرجل كان قد زار شقيقه في مستشفى سنغافورة العام الذي شهد العديد من الإصابات بالمرض.

ومن بين الإصابات في سنغافورة والبالغ عددها 199 إصابة, تم إخراج 131 من المستشفيات بينما لا يزال 47 يعالجون فيها بمن فيهم 17 شخصا في العناية المركزة, طبقا للوزارة. ولا يزال التحقيق جاريا في حالة وفاة للتحقق إذا ما كان سببها المرض.

كما أودى المرض اليوم بحياة 12 شخصا آخرين في هونغ كونغ ليرتفع بذلك عدد ضحايا المرض الغامض فيها إلى 24 ضحية خلال هذا الشهر وحده. وفي بكين أعلنت وزارة الصحة الصينية عن تسع وفيات جديدة بسبب الإصابة بمرض سارس ثمانية منها تم تسجيلها في العاصمة بكين وحدها والتاسعة في إقليم شانهي الشمالي، وبذلك يرتفع عدد الوفيات في كافة أنحاء الصين إلى 131 حالة. كما تم الإعلان أيضا عن تسجيل 161 إصابة جديدة.

منظمة الصحة العالمية
ممرضة تضع كمامة في إحدى مستشفيات فانكوفر (أرشيف) (رويترز)
وفي جنيف أعلنت الناطقة باسم منظمة الصحة العالمية اليوم أن خبراء من المنظمة التي نصحت بتجنب السفر قدر الإمكان إلى تورونتو في كندا بسبب مخاوف من انتشار سارس، سيقومون الثلاثاء بدراسة معلومات جديدة صادرة عن كندا.

وقالت إن "هذا لا يعني بالضرورة أننا سنقوم بإعادة النظر في التوصيات المتعلقة بالسفر (إلى تورونتو) لكننا سندرس المعلومات ونرى إذا ما كان هناك معلومات جديدة أو أنها تغيرت". وأضافت "هكذا يمكننا بالتالي من إعادة تقييم النصائح للمسافرين".

وأكدت الناطقة أن السلطات الكندية أرسلت إلى منظمة الصحة عناصر جديدة بشأن المرض الرئوي في عطلة الأسبوع دون إعطاء المزيد من التفاصيل عن مضمونها. وسيتم تحليل المعلومات الثلاثاء من قبل فريق من أخصائيي الفيروسات والأوبئة التابعين لمنظمة الصحة العالمية في اجتماعهم العادي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة