مظاهرات حاشدة واعتقالات واسعة بمصر   
السبت 1434/12/29 هـ - الموافق 2/11/2013 م (آخر تحديث) الساعة 4:05 (مكة المكرمة)، 1:05 (غرينتش)

اعتقلت قوات الأمن المصرية الجمعة نحو 50 متظاهرا بينهم نساء في الإسكندرية بعد تفريق مظاهرات بالقوة في يوم شهدت القاهرة وعدد كبير من المحافظات مظاهرات ومسيرات عقب صلاة الجمعة استجابة لدعوة التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب للاحتشاد في الميادين حتى بدء محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي المقرر أن تجرى الاثنين المقبل، وذلك تحت شعار "أسبوع محاكمة إرادة شعب".

فقد أكد التحالف الوطني اعتقال قوات الأمن نحو 50 متظاهرا بينهم نساء في منطقة سيدي بشر في الإسكندرية بعد تفريق مظاهرات بالقوة مما أدى لإصابة نحو 100 آخرين. من جانبها أكدت وزارة الداخلية أن الأمن تدخل لتفريق مظاهرة للإخوان واعتقل 54 متظاهرا في سيدي بشر.

وكانت قوات الأمن المصرية اعتقلت 22 فتاة من جماعة الإخوان المسلمين أثناء مشاركتهن في مسيرة مناهضة للانقلاب بمنطقة ستانلي في مدينة الإسكندرية الخميس، في وقت قال محامي المعتقلات إن أعمارهن تتراوح بين 15 و25 عاما.

ونقلت وكالة رويترز عن مدير مباحث الإسكندرية ناصر العبد قوله إن الفتيات المعتقلات ينتمين إلى جماعة الإخوان ومتهمات باستعمال القوة لتعطيل حركة المرور أثناء الاحتجاجات، والانتماء إلى جماعة محظورة، وتوزيع منشورات غير قانونية.

ومنذ الانقلاب العسكري والإطاحة بالرئيس مرسي يوم 3 يوليو/تموز الماضي، اعتقل الآلاف من قيادات جماعة الإخوان المسلمين وأنصارها، لكنه يظل من النادر اعتقال النساء خصوصا بمثل هذا العدد الكبير.

قوات الأمن اعتقلت 22 فتاة من جماعة الإخوان بالإسكندرية (الجزيرة)

مظاهرات ومسيرات
وكانت القاهرة وعدد كبير من محافظات شهدت مظاهرات ومسيرات عقب صلاة الجمعة استجابة لدعوة التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب للاحتشاد في الميادين، بدءا من الجمعة وحتى موعد محاكمة الرئيس محمد مرسي المقرر أن تجرى الاثنين المقبل، وذلك تحت شعار "أسبوع محاكمة إرادة شعب".

ولبى عدد من سكان أحياء المعادي وشبرا بالقاهرة والمهندسين والوراق والهرم بالجيزة دعوة التحالف، وخرجت مسيرة في مدينة نصر شرقي القاهرة متوجهة إلى منزل أحد ضحايا فض اعتصام رابعة العدوية، رافعين صورة القتيل جنبا إلى جنب مع شعار رابعة.

كما شهدت أحياء أخرى من محافظة الجيزة خروج مسيرات مناهضة للانقلاب العسكري. وتظاهر سكان عدد من المناطق كالحوامدية والبدرشين بالجيزة، تعبيرا عن رفضهم لما وصفوه بحكم العسكر.

وفي محافظة الإسكندرية خرجت مظاهرات ومسيرات كبيرة عقب صلاة الجمعة من مسجد سيدي بشر، وتوجهت إلى الكورنيش وسط تفاعل كبير من المارة.

مظاهرات خرجت الجمعة بمدن عدة استجابة لدعوات التظاهر حتى موعد محاكمة مرسي

محاكمة مرسي
يشار إلى أنه من المقرر أن يحاكم مرسي على اتهامات وجهها له القضاء بالتحريض على قتل المتظاهرين في الأحداث التي وقعت أمام قصر الاتحادية الرئاسي في ديسمبر/كانون الأول الماضي، وأسفرت عن سقوط ثمانية قتلى.

وينتظر أن تعقد هذه المحاكمة -التي تضم أيضا 14 آخرين من قيادات جماعة الإخوان المسلمين- في معهد أمناء الشرطة الملاصق لسجن طرة، حيث يحتجز معظم قيادات الجماعة منذ انقلاب الثالث من يوليو/تموز الماضي.

وقال مسؤول أمني إن مرسي -الذي يحتجزه الجيش في مكان سري- سينقل إلى المحكمة بمروحية، مشيرا إلى أن 20 ألف شرطي سيتم نشرهم في القاهرة بمناسبة المحاكمة، وسيكونون في حالة تأهب قصوى.

وبحسب أقاربه وشخصيات قليلة تمكنت من زيارته بعد عزله، فإن مرسي لا يزال على موقفه المتمسك بشرعيته كرئيس منتخب لمصر، رافضا الاعتراف بشرعية المحكمة والمحاكمة.

وقال التحالف الوطني لدعم الشرعية يوم 28 أكتوبر/تشرين الأول المنصرم إنه "لن يتولى محامون الدفاع عن محمد مرسي سواء كانوا مصريين أو أجانب، لأن الرئيس لا يعترف بالمحاكمة أو بأي عمل ناتج عن الانقلاب".

وأوضح بيان صادر عن التحالف أن مجموعة من المحامين سيحضرون المحاكمة مع مرسي ولكن فقط "لمتابعة الإجراءات وليس للدفاع عنه".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة