إسقاط تهمة التجسس عن نقيب مسلم بغوانتانامو   
السبت 1425/1/29 هـ - الموافق 20/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
أسرى القاعدة وطالبان في معتقل غوانتانامو (أرشيف)

أوقف الجيش الأميركي الملاحقات القانونية ضد النقيب جيمس يي -وهو مسلم يعمل في غوانتانامو- كيلا يضطر للكشف عن وثائق سرية لمحاميه.

وقال مصدر من القيادة الجنوبية الأميركية أمس إن قائد قاعدة غوانتانامو الجنرال جيفري ميلر قرر وقف الملاحقة لصعوبة المضي فيها دون تقديم وثائق سرية لمحامي المتهم.

وأوقف الجيش النقيب يي في سبتمبر/ أيلول الماضي ووجهت إليه تهم بمخالفة القانون المتعلق بإدارة معلومات سرية والاشتباه بقيامه بالتجسس لحساب القاعدة.

وبالتخلي عن هذه الاتهامات سيواجه النقيب يي (35 عاما) عقوبات تأديبية فقط.

وكان النقيب يي قد اشتكى في رسالة وجهها إلى الرئيس الأميركي جورج بوش من أنه يعامل "كمقاتل عدو"، ما يمنعه من الاستفادة من حماية دستورية. وأكد النقيب أنه اعتقل في زنزانة سرية ضيقة لمدة نحو 23 ساعة في اليوم وحرم من ممارسة شعائره الدينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة