شاباك: 17% من المهاجمين الفلسطينيين لديهم هويات إسرائيلية   
الخميس 27/8/1437 هـ - الموافق 2/6/2016 م (آخر تحديث) الساعة 17:03 (مكة المكرمة)، 14:03 (غرينتش)

ذكر المراسل العسكري لموقع "أن آر جي" الإسرائيلي آساف غولان أن جهاز الأمن الإسرائيلي العام (الشاباك) كشف أن 17% من منفذي العمليات الفلسطينية في الأشهر السبعة الأخيرة يحملون هويات إسرائيلية، مما يمكنهم من الوصول لأهدافهم.

وقال المراسل إن الشاباك قدم الثلاثاء معطيات خلال جلسة للكنيست أشارت إلى أن إجراءات لمّ شمل العائلات الفلسطينية تسفر عن مخاطر أمنية على دولة الاحتلال.

وأضاف أن هذه المعطيات تم الكشف عنها في اجتماع لعدد من اللجان العامة في الكنيست، من بينها الخارجية والأمن والداخلية.

وأوصت هذه اللجان بتمديد إجراءات لمّ الشمل عاما إضافيا آخر، على أن تجري خلال نصف عام نقاشا شاملا حول تأثر الفلسطينيين بما تسميه قانون المواطنة والدخول لإسرائيل.

يشار إلى أن هذا القانون صدر عام 2003 إثر الانتفاضة الثانية، وألحقت به سلسلة قيود تحدد حركة عودة الفلسطينيين إلى أراضي 48 في حالات لمّ الشمل.

وبين عامي 2004 و2015 نفّذت الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة سلسلة طلبات عديدة لتمديد عمل قانون لمّ الشمل.

ونقلت المحامية نوعام كهان عن سلطة السكان الإسرائيلية وجود 12500 فلسطيني في مراحل متقدمة من إجراءات لمّ الشمل.

من جانبه، انتقد المحامي عادي لوستيغمان -من مركز الدفاع عن حقوق الفرد- المطالب الإسرائيلية بوضع قيود على إجراءات لمّ شمل العائلات الفلسطينية، لأن الأغلبية العظمى من هذه العائلات وُلد أبناؤها في شرقي القدس ومناطق تسيطر عليها إسرائيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة