مطالب في أميركا بالتخلص من لقاحات الجمرة الخبيثة القديمة   
الخميس 1428/10/13 هـ - الموافق 25/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:15 (مكة المكرمة)، 21:15 (غرينتش)

حارسة بحرية أميركية تتلقى تطعيما ضد الأنثراكس (رويترز-أرشيف)
قال خبير بمكتب تابع للكونغرس الأميركي إن الحكومة بحاجة إلى التخلص من لقاحات لمرض الجمرة الخبيثة (أنثراكس) انتهت فترة صلاحيتها وتقدر قيمتها بأكثر من 12 مليون دولار، والتعجيل باستخدام باقي الإمدادات التي تتقادم بسرعة.

وأوضح في تقرير له أنه يتعين على وزارة الصحة والخدمات الإنسانية أن تجد طريقة لاستخدام سريع لمخزون لقاح الجمرة الخبيثة، والتوصل لأفضل الطرق للتعاقد على لقاحات جديدة محسنة.

وذكر كيث روديس -من مكتب محاسبة الحكومة- أمام جلسة استماع للجنة الأمن الداخلي والشؤون الحكومية بمجلس الشيوخ إن هناك الكثير من لقاح بيو ثراكس مخزنة، وانتهت فترة صلاحيتها بالفعل مما أدى إلى خسائر قيمتها 12 مليون دولار.

وقال المكتب إن ما يقدر بأكثر من 100 مليون دولار سنويا من لقاح الجمرة الخبيثة يمكن أن تضيع بسبب انتهاء فترة صلاحيتها.

ويحصن الجيش الأميركي بشكل روتيني جنوده بلقاح الجمرة الخبيثة، وهي بكتريا توجد بشكل طبيعي يمكن أن تقتل البشر والماشية ويمكن أيضا تطويرها لصنع سلاح بيولوجي.

وأصبحت الحاجة لهذا اللقاح ملحة في أكتوبر/ تشرين الأول 2001 عندما أصيب 22 شخصا وتوفي خمسة بعد أن أرسل شخص رسائل بالبريد تحتوي على بكتريا الجمرة الخبيثة إلى سياسيين ومؤسسات إعلامية في نيويورك وواشنطن وفلوريدا، في جريمة لم يحل لغزها حتى الآن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة