لبنان.. إما النجاح أو استمرار الأزمة   
الخميس 1427/2/1 هـ - الموافق 2/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 10:56 (مكة المكرمة)، 7:56 (غرينتش)

اهتمت الصحف الخليجية الصادرة اليوم الخميس بالشأن اللبناني في إطار انطلاق الحوار الذي يجري اليوم وقالت إن قلوب اللبنانيين ومعهم العرب تتجه لمعرفة نتائجه وآثاره على التحولات في المرحلة الانتقالية التي يعيشها لبنان حاليا، كما تناولت سياسة الاغتيالات الإسرائيلية، وتهريب الأسلحة من العراق لدول الجوار.

"
لبنان اليوم أمام مرحلة تاريخية مفصلية فإما أن ينجح ساسته بوضع أسس انطلاقته الجديدة ويطلقوا قاطرة دولتهم تعمر وتبني وتستجيب لطموحات أبنائها وإما أن تستمر أزمة الحكم اللبناني بمختلف تفرعاتها المحلية والإقليمية والدولية
"
الوطن السعودية
مرحلة تاريخية مفصلية

بانطلاق الحوار الوطني اللبناني اليوم قالت صحيفة الوطن السعودية إن قلوب وعقول اللبنانيين جميعا بل ومعهم العرب تتجه لمعرفة نتائج الحوار وآثاره على التحولات اللبنانية في المرحلة الانتقالية التي يعيشها لبنان حاليا بعد انسحاب الجيش السوري وانتهاء الوصاية السياسية عليه.

وتضيف أن لبنان اليوم أمام مرحلة تاريخية مفصلية فإما أن ينجح ساسته بوضع أسس انطلاقته الجديدة ويطلقوا قاطرة دولتهم تعمر وتبني وتستجيب لطموحات أبنائها، وإما أن تستمر أزمة الحكم اللبناني بمختلف تفرعاتها المحلية والإقليمية والدولية.

وتأمل الصحيفة أن يستطيع اللبنانيون تقديم أنموذج للحوار السياسي الناضج والمتعقل وأن تسود مصلحة لبنان أولا في كافة الأطروحات التي يناقشها الحوار، وبالتالي مصلحة أشقائه العرب الذين ينظرون إليه بصفته دولة الحريات والتعايش والتسامح والثقافة الإبداعية، خاصة إذا أخذنا في الاعتبار أن الحرب اللبنانية التي استمرت عقودا كانت لعبة القوى الخارجية بما فيها الحرب الباردة، وليست لعبة هويَها اللبنانيون وأرادوها لأنفسهم.

بين اللبنانيين فقط
في الشأن ذاته جاءت افتتاحية الخليج الإماراتية تقول إن الحوار ليس منه مناص بين الفرقاء السياسيين اللبنانيين بعد أن تلبدت الأجواء اللبنانية السياسية والشعبية بالاحتقان والخوف معا من غياب الحوار الحقيقي واستبداله بحوار وسائل الإعلام الذي عدا عن كونه لا يجدي فتيلا لكنه يؤدي للاستقطاب، حيث إنه عوضا عن أن يبحث عن مسائل الاتفاق يضخم قضايا الافتراق.

وتؤكد أن حوار اليوم مهما كانت نتائجه يجلي الغيوم المتبعثرة في سماء لبنان، ويقيم جسورا إنسانية انقطعت أو كادت تنقطع جراء شظايا التراشق السياسي، وقد يؤدي جزئيا لتأكيد بعض الثوابت من الأطراف جميعا، وإقصاء ما لم يتفق عليه في منابر الخطابة والإعلام سعيا لاقتراب المواقف من بعضها.

وتشير الصحيفة إلى أن البعد الخارجي موجود في معظم بنود الحوار، فأولها يبحث بقرار مجلس الأمن 1559 وهو قرار فرضته الدول الكبرى وغايتها تجريد المقاومة من سلاحها.

أما البند الثاني فهو العلاقات السورية اللبنانية وهو موضوع يثير حساسيات كبيرة، ومع ذلك فإن تجاوزها في متناول اليد إذا تم تحديد المبادئ.

الاغتيالات عقيدة صهيونية
قالت صحيفة الشرق القطرية في افتتاحيتها إن إسرائيل لن توقف نهج القتل والاغتيالات لقادة المقاومة الفلسطينية خاصة الميدانيين منهم، لارتباط هذا النهج بالعقيدة الصهيونية ذاتها التي قام على مبادئها الكيان الإسرائيلي قبل أكثر من نصف قرن، وسجل هذا الكيان الإرهابي الغاصب حافل بمثل هذه الجرائم التي شملت المناضلين الفلسطينيين.

وتشير إلى أن سياسة الاغتيال المدانة دوليا سلاح ذو حدين وسلوك ينم عن ضعف في المواجهة بالميدانين العسكري والسياسي على السواء، وهنا فإن إسرائيل على امتداد تاريخها الباطل اعتمدت هذا النهج للتخلص من الثوار الفلسطينيين، ومن شأن هذا السلوك الإجرامي أيضا أن يؤدي لتراجع فرص استئناف عملية التفاوض للوصول إلى سلام مع الفلسطينيين.

وتفسر الصحيفة ذلك بدفع الفصائل الفلسطينية وجرهم للرد على جرائم الاحتلال، خاصة في هذه المرحلة من تاريخ الشعب الفلسطيني بعد نجاح حركة حماس في الوصول لدائرة صناعة القرار في السلطة الوطنية، وبعد أن طورت مواقفها السياسية لحد ما فيما يتعلق برفضها السابق الوفاء بالالتزامات التي تعهدت بها السلطة بما فيها احترام وقف إطلاق النار والمشاركة بالعملية السياسية، وهذا أهم متغير في هذا الوقت الذي سيشكل مستقبل الصراع.

"
هناك خطة لدى المسلحين لتوسيع إستراتيجية الهجمات بالهاون في دول أخرى بعد تلقيهم تدريبات بالعراق
"
باقر جبر الزبيدي/الرأي العام الكويتية
تهريب الهاون لدول مجاور

أبرزت صحيفة الرأي العام الكويتية حديثا لوزير الداخلية العراقي باقر جبر الزبيدي، كشف فيه عن تورط عناصر في مكاتب سياسيين عراقيين مرموقين بخطف الصحافية الأميركية جيل كارول وأعمال عنف أخرى، موضحا أنه أبلغ السفارة الأميركية وجهات أمنية بالمعلومات التي توافرت لديه، والتي تشير لمكان الصحافية المختطفة وارتباط العناصر التي اختطفتها بالجيش الإسلامي في العراق الذي يقف وراء خطف صحافيين آخرين من فضائية السومرية العراقية.

وأكد الزبيدي أن المعلومات استقاها من أحد قياديي الجيش الإسلامي ويدعى الأمير أبو عبد الله والمعتقل بوزارة الداخلية بعد ثبوت تورطه في اختطاف شقيقة الوزير في وقت سابق, وأشار إلى أن أبو عبد الله اشترط شرطين للمساعدة في إطلاق الصحافية لم يقدر على تنفيذ أحدهما، وأنه دعا السفارة الأميركية لتشكيل خلية أزمة بشأن الموضوع، وقد رشح اللواء غازي للمشاركة بالخلية.

وأعلن الزبيدي أن بين المعلومات التي حصل عليها من المعتقلين وبينهم يمنيان قيام المسلحين بتهريب ستة مدافع هاون لدولة مجاورة، كاشفا عن وجود خطة لدى المسلحين لتوسيع إستراتيجية الهجمات بالهاون في دول أخرى بعد تلقيهم تدريبات بالعراق, وأوضح أنه أبلغ الدولة المجاورة بتلك المعلومات، وحذر من اتساع عمل المسلحين بالعراق بعد أن أصبح قاعدة للتدريب والانطلاق لدول أخرى، وفق ما أكده المعتقلان اليمنيان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة