دحلان: خطة أولمرت تديم العنف   
الثلاثاء 1427/5/23 هـ - الموافق 20/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 12:09 (مكة المكرمة)، 9:09 (غرينتش)

دحلان: الانسحاب الأحادي لن يجلب السلام (أرشيف)
حذر القيادي في حركة فتح محمد دحلان في مقابلة مع صحيفة هآرتس الإسرائيلية من أن خطة رئيس الوزراء إيهود أولمرت الأحادية لن تحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وستديم دوامة العنف الدموي.

وقال دحلان إن الانسحاب الأحادي لن يجلب السلام ولا الأمن لإسرائيل والفلسطينيين على السواء.

وتعليقا على تداعيات الانسحاب، قال دحلان "أنا لا أقول إنه ستكون هناك عمليات انتحارية ولكن الصراع والعنف والعداوة كلها ستبقى".

وأشارت الصحيفة إلى أن دحلان يعتبر في عيون العديد من فتحاويي غزة كقائد لهم ويطيعون أوامره، لافتة النظر إلى أنه رغم تأكيده انفصاله عن جهاز الأمن الوقائي، فإن القوات ما زالت تعتبره قائدها الأعلى.

وعن وثيقة الأسرى قال دحلان إن التوصل إلى اتفاق بين فتح وحماس إزاءها من شأنه أن يحقق الاستقرار في الساحة الفلسطينية وهو ما سيؤثر إيجابا على العلاقات بين الفلسطينيين وإسرائيل.

وتابع أن الوثيقة لا تعكس بالضرورة المطالب الدولية ولكنها قد تشكل إذا ما قبلتها حماس- مؤشرا على تغير جوهري في الحركة.

ولدى سؤاله عن احتمال انضمام فتح إلى حكومة وحدة، قال دحلان "إذا ما وقعت حماس عليها فلن يكون ما يمنع ذلك".

وأكد دحلان عدم رغبته في خوض أي انتخابات رئاسية خشية أن يرث "كل هذا الدمار".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة